4911 لغماً انتزعها «مسام» خلال أسبوع

    خلال إحدى عمليات إتلاف الألغام الحوثية. أرشيفية

    أعلن مدير عام مشروع «مسام» لنزع الألغام في اليمن، أسامة القصيبي، أن فرق المشروع نزعت خلال الأسبوع الثاني من شهر فبراير 4911 لغماً وذخيرة غير منفجرة، ليصل بذلك مجموع ما تم نزعه منذ بداية الشهر إلى 6776 لغماً.

    وقال القصيبي في بيان لـ«مسام»، إن مجموع ما نزعته فرق المشروع منذ انطلاق المشروع وحتى منتصف الشهر الجاري، بلغ 134 ألفاً و259 لغماً وذخائر غير منفجرة وعبوات ناسفة.

    وكان تقرير لمؤسسة «أبحاث التسليح أثناء الصراعات» ذكر أخيراً أن ميليشيات الحوثي قامت بتصنيع أنواع مختلفة من الألغام، من أهمها الألغام الأرضية محلية الصنع، التي تشمل الألغام التوجيهية الصغيرة من نوع كليمور، وقدم هذا التقرير نظرة موسعة حول الألغام والعبوات الناسفة المرتجلة التي تستخدمها قوات الحوثيين في الساحل الغربي لليمن.

    وأكد الباحثون أن الحوثيين استندوا في تصنيع هذا النوع إلى ألغام من طراز (150 A GLD)، كما صنعوا ألغاماً توجيهية وأخرى مضادة للمركبات، لافتين إلى أن الحوثيين زرعوا نحو مليون لغم في اليمن خلال السنوات الخمس الماضية.

    إلى ذلك، أكد قائد الفريق الـ25 بمشروع «مسام» العقيد عبدالخالق فاضل، أن المشروع تمكن من خلال الفرق الهندسية التابعة له في مديريات الساحل الغربي من إعادة الحياة لآلاف المدنيين بعد أن أمنت الفرق مزارعهم، ومنازلهم، وممرات طرقهم، ومكنتهم من العودة مجدداً إليها.

    وأوضح أن ميليشيات الحوثي وضعت ألغاماً في مزارع النحل، ومناطق الرعي، الأمر الذي تسبب في إعاقة النحالين عن الانتقال إلى مناطق رعي أخرى، مشيراً إلى أن فرق «مسام» الهندسية ساعدت النحالين، ومكنتهم من التنقل بنحلهم بشكل آمن بعد أن تم تأمين العديد من مناطق الرعي الخاصة بتربية النحل.

    طباعة