مصادر ترجح عودة العمليات العسكرية إلى الساحل الغربي

    الجيش اليمني يحرر «نجد العتق» وتباباً في محيط جبال صلب بنهم

    القوات المشتركة تواصل التصدي لخروقات الميليشيات في الساحل الغربي. أرشيفية

    تمكنت قوات الجيش اليمني من تحرير مناطق وتباب في محيط جبال صلب بمديرية نهم شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء، بينها منطقة «نجد العتق»، فيما شهدت جبهات الجوف ومأرب وتعز والبيضاء تصاعداً في العمليات العسكرية بين الجيش اليمني وميليشيات الحوثي، ورجحت مصادر عسكرية في الساحل الغربي عودة العملية العسكرية لاستكمال تحرير الساحل، في ظل استمرار خروقات الحوثيين المتصاعدة للهدنة الأممية.

    وتفصيلاً، واصلت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية، تقدمها في جبهات محيط العاصمة صنعاء، وتمكنت أمس من تأمين تباب استراتيجية في محيط جبال صلب بمديرية نهم شمال شرق العاصمة، بعد استكمال تحرير سلسلة جبال صلب الاستراتيجية، التي تفتح الطريق نحو سلسلة جبال رخمان.

    وأكدت مصادر ميدانية في الجيش اليمني لـ«الإمارات اليوم»، أن قوات الجيش واصلت التقدم في ميمنة الجبهة بعد تحرير منطقة نجد العتق، وباتت تخوض مواجهات عنيفة ضد ميليشيات الحوثي في قلب الجبهة.

    وأشارت المصادر إلى أن الجيش خاض في مسيرة الجبهة معارك عنيفة في محيط جبل يام، وحاول فتح جبهة جديدة باتجاه جبل محجر، القريب من مفرق أرحب، الهدف المقبل لقوات الجيش اليمني والتحالف، الذي سيفتح الباب أمام مناطق شمال العاصمة مباشرة.

    وأوضحت المصادر أن قوات الجيش اليمني تمكنت، خلال الأيام الماضية، من تكبيد الميليشيات المئات من القتلى والجرحى، بينهم قيادات بارزة، كما تمكنت من تدمير آليات عسكرية ومخازن أسلحة حوثية وتحصينات وجروف وخنادق كانت تشكل عائقاً أمام تقدم القوات في جبهات نهم.

    وتمكنت قوات الجيش، مساء أول من أمس، من استهداف تعزيزات وآليات تابعة للميليشيات بالقرب من جبال صلب، وتمكنت من تدمير عدد من الآليات كانت تحمل تعزيزات بشرية.

    وشنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة من الغارات على مواقع حوثية في مناطق متفرقة من نهم، تركز أهمها في محيط الفرضة ومنطقتي حول وتقب ووادي نهم المتصلتين بنقيل ابن غيلان، وأدت الغارات إلى تدمير آليات عسكرية، ومصرع وإصابة من كانوا على متنها من عناصر الحوثي.

    وفي محافظة الجوف، تواصلت المعارك بين الجيش اليمني والميليشيات في جبهات مديرية المتون ومنطقة الساقية الواقعة بين المتون والغيل والقريبة من جبهة جبال حام، وأحبطت قوات الجيش اليمني هجوماً حوثياً على مواقعها في المنطقة، وكبدتهم خسائر كبيرة.

    وأكدت مصادر عسكرية في الجوف أن القوات اليمنية، مسنودة بالتحالف، واصلت التقدم نحو مناطق وجبهات جديدة في المصلوب وخب الشعف ومنطقة العقبة التي تفتح الباب نحو منطقة حرف سفيان في محافظة عمران شمال العاصمة، وأشارت إلى أن الجيش اليمني استهدف حشوداً حوثية، تم تجميعها في منطقة الجرعوب، وأدى الاستهداف إلى مصرع وإصابة العشرات من عناصر الميليشيات.

    وفي مأرب، واصلت قوات الجيش اليمني تقدمها في جبهات المشجح وهيلان وصرواح، بعد سيطرتها على مناطق واسعة من تلك الجبهات خلال اليومين الماضيين، وقامت بعمليات تأمين واسعة لها، ونزع الألغام التي زرعتها الميليشيات فيها.

    وشنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المساندة للجيش اليمني في جبهة مجزرة في شرق محافظة مأرب والقريبة من الجوف ونهم، ما أدى إلى تدمير آليات، ومصرع وإصابة العشرات من الحوثيين.

    وفي الحديدة، أكدت مصادر عسكرية في القوات المشتركة أن تصعيد ميليشيات الحوثي الأخير في جبهات الساحل، ومواصلة استهدافها لمناطق انتشار لجان المراقبة، ينذر بعودة المواجهات إلى الساحل الغربي، وانتهاء اتفاق استوكهولم الخاص بهدنة الحديدة.

    وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات واصلت استحداث تحصينات عسكرية كبيرة في جبهات الجاح بمديرية بيت الفقيه، ومنطقة الكيلو 16 شرق مدينة الحديدة، ومحيط مديرية الدريهمي، ومناطق واقعة شرق مديرية حيس، وعلى مقربة من الفازة والجبلية في التحيتا.

    وأكدت المصادر قيام الميليشيات، أمس، باستحداث نقاط جديدة في شوارع الحديدة المتجهة نحو ميناء الحديدة، كما قامت بنقل حاويات إلى شوارع عدة، وملأتها بالرمال، وأعدتها كمتاريس لعناصرها.

    وفي إطار الخروقات اليومية للهدنة الأممية من قبل الحوثيين، استهدفت الميليشيات بالأسلحة الرشاشة والثقيلة قرية الشجن في أطراف الدريهمي، كما قصفت نقطة الارتباط الرابعة للفريق المشترك الواقعة في حي منظر جنوب الحديدة بقذائف مدفعية الهاون الثقيلة عيار 120.

    وتمكنت وحدات من التشكيل البحري في الجيش اليمني التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة من إزالة سبعة ألغام بحرية، في البحر الأحمر غرب جزيرة «سانا»، بالقرب من المياه الدولية.

    وفي الضالع، أكدت مصادر عسكرية تمكن القوات المشتركة والجنوبية من تحرير تبة القابل في جبهة حبيل العبدي شمال الفاخر، بعد شنها هجوماً مباغتاً على مواقع الميليشيات في المنطقة مساء الأحد.

    وفي تعز، أحبطت قوات الجیش اليمني ھجمات متفرقة لميلیشیات الحوثي على مواقعھا شمال وشرق وغرب مدینة تعز، وأكدت مصادر ميدانية أن الجيش كبد الميليشيات 14 قتيلاً وعشرات الجرحى خلال تصديه لتلك الهجمات، كما أجبرهم على التراجع والفرار نحو مواقعهم السابقة.

    وفي أبين جنوب اليمن، أكدت مصادرعسكرية تمكن القوات الجنوبية من إسقاط طائرة مسيرة حوثية في منطقة «ثرة»، شمال المحافظة، التي تشهد تصعيداً عسكرياً حوثياً منذ أيام.


    - إسقاط طائرة مسيَّرة حوثية في أبين.. والجيش اليمني يحبط ھجمات متفرقة في تعز.

    طباعة