مصرع قيادي حوثي بارز بالضالع

الميليشيات تواصل خروقاتها وتستهدف مواقع «المشتركة» في الحديدة

مقاتلون من القوات المشتركة في الحديدة، حيث تظهر آثار الدمار الناتج عن استهداف الميليشيات للمدينة. أرشيفية

واصلت ميليشيات الحوثي الإيرانية خروقها بالقرب من لجان المراقبة الدولية في مدينة الحديدة، ونفذت عمليات استهداف واسعة على مواقع القوات المشتركة في مناطق متفرقة جنوب محافظة الحديدة، فيما قصفت القوات المشتركة مواقع للحوثيين في جبهة البرح ورسيان غرب تعز، بينما لقي أحد أبرز قيادات الميليشيات وقائد جبهة باب غلق بمديرية قعطبة مصرعه.

وتفصيلاً، أفادت مصادر عسكرية وميدانية بقيام عناصر الميليشيات بشن عمليات استهداف طالت مواقع القوات المشتركة شمال منطقة الفازة الساحلية التابعة لمديرية التحيتا في محافظة الحديدة، واستخدمت الأسلحة المتوسطة والقناصة.

وأضافت المصادر أن الميليشيات قامت بإطلاق النار على مواقع القوات مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة الرشاشة المتوسطة والأسلحة القناصة بشكل مكثف.

يذكر أن ميليشيات الحوثي تواصل الخروقات والانتهاكات اليومية للهدنة الأممية، في الوقت الذي تستمر بتصعيدها وشن عمليات استهداف وقصف واسعة تطال مناطق متفرقة في محافظة الحديدة، حيث قامت الميليشيات باستهداف مواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية في مناطق عدة، وواصلت قصف المناطق الواقعة في إطار لجان المراقبة الدولية في المدينة، حيث استهدفت، أمس، مواقع القوات المشتركة بالقرب من نقاط المراقبة الأممية في القرب من مطاحن البحر الأحمر للمرة الثانية في أقل من ثلاثة أيام.

كما قصفت مواقع بمنطقة الزعفران في كيلو16 شرق المدينة وأخرى في شارعي الخمسين وصنعاء، وهي مناطق تنتشر فيها إحدى نقاط المراقبة أيضاً، مستخدمة الأسلحة الرشاشة المتوسطة عيار 14.5 وسلاح 12.7 ومعدل البيكا بشكل مكثف.

ووفقاً لمصادر ميدانية في الساحل الغربي فإن الميليشيات قصفت بقذائف المدفعية شمال قرية مغاري بمديرية حيس ومنطقة الجبلية بمديرية التحيتا، وقصفت بـ37 قذيفة هاون والأسلحة الرشاشة مناطق متفرقة في إطار المديريتين، إلى جانب قصفها الكثيف على مديرية الدريهمي التي سقطت فيها 17 قذيفة هاون وأعيرة نارية من الأسلحة المتوسطة والرشاشة.

وفي تعز، كبدت القوات المشتركة ميليشيات الحوثي الانقلابية خسائر كبيرة في جبهة البرح التابعة لمديرية مقبنة والواقعة غرب تعز، بعد استهدافها بالمدفعية والأسلحة المتوسطة، ما أدى إلى تدمير تعزيزات وتجمعات للميليشيات في البرح ووادي رسيان في مديرية مقبنة، كما قصفت مواقع حوثية في نقيل الكورة التابعة لجبهة الكدحة في مديرية المعافر ما أدى الى تدمير آليات عسكرية ومصرع واصابة من كانوا على متنها من عناصر الحوثي.

في الأثناء، تمكنت قوات اللواء الرابع حزام أمني من إحباط محاولة تهريب شحنة أسلحة وذخائر متنوعة كانت في طريقها الى الحوثيين قادمة عبر منطقة جباح ومنطقة الضباب غرب تعز.

وفي الضالع، أكدت مصادر عسكرية مصرع القيادي الحوثي البارز وقائد جبهة باب غلق في مديرية قعطبة المدعو هزاع العديني مع عدد من عناصره وإصابة آخرين، منذ أيام في مواجهات عنيفة وقعت في الجبهة بين القوات المشتركة والميليشيات التي خسرت الموقع وقائدها وعناصر عدة.

وفي حجة، أفشلت قوات الجيش هجوماً واسعاً لميليشيات الحوثي باتجاه مواقعهم في غرب وجنوب حرض، وأجبرتهم على التراجع بعد تكبيدهم خسائر كبيرة، حسبما ذكرت مصادر عسكرية في المنطقة الخامسة التابعة للجيش اليمني.

وفي إب، أكدت مصادر محلية وجود سبعة سجون سرية تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية في المحافظة تحتجز فيها مدنيين تم اختطافهم من مناطق عدة في اليمن، لافتة إلى أن السجون تم الكشف عنها أخيراً من قبل عناصر حوثية انشقوا عن الجماعة، مشيرين إلى أن السجون تقع في إطار مدينة إب ومحيطها الجبلي.

وأشارت المصادر إلى وجود سجون خاصة في عدد من المؤسسات والمرافق والمصالح الحكومية التي تخضع لسلطات الحوثيين.

يذكر أن تقارير غير رسمية تابعة لنشطاء تفيد بوجود أكثر من 4000 مختطف في سجون الحوثيين بالمحافظة وحدها منذ أكثر من أربع سنوات، في حين رصد تقرير حقوقي 12636 حالة اختطاف وإخفاء قسري ارتكبتها ميليشيات الحوثي بحق المدنيين خلال 2019 في مناطق سيطرتها.

وأكد تقرير صادر عن «الشبكة اليمنية للحقوق والحريات» أن حالات الاختطاف بلغت 10099 حالة بينهم سياسيون وعسكريون وطلاب ونشطاء، منهم 52 امرأة وسبعة أجانب، ولفت التقرير إلى أن عدد المخفيين قسراً بلغ 2537 حالة بينهم 231 امرأة، و158 طفلاً.

وقال التقرير إن الفريق الميداني سجل 719 حالة تعذيب إضافة إلى 21 حالة اتخاذ دروع بشرية، و48 حالة تصفية داخل السجون، و19 حالة وفاة بسبب الإهمال في السجون، و23 حالة وفاة لمعتقلين بنوبات قلبية.


4000

مختطف في سجون الحوثيين بمحافظة إب وحدها منذ أكثر من أربع سنوات.

12636

حالة اختطاف وإخفاء قسري ارتكبتها ميليشيات الحوثي بحق المدنيين خلال 2019 في مناطق سيطرة الميليشيات.

الجيش أفشل هجوماً واسعاً للميليشيات باتجاه مواقعه في غرب وجنوب حرض، وأجبرها على التراجع بعد تكبيدها خسائر كبيرة.

مصادر محلية يمنية أكدت وجود سجون خاصة في عدد من المؤسسات والمرافق والمصالح الحكومية التي تخضع لسلطات الحوثيين.

طباعة