مقتل قيادي حوثي في مواجهات بصعدة

الميليشيات تقصف مناطق المراقبة الأممية في محافظة الحديدة

عناصر من القوات اليمنية المشاركة في معارك الضالع. ■ أرشيفية

حققت القوات اليمنية المشتركة تقدمات وانتصارات جديدة في جبهات غرب الضالع، وتمكنت خلال اليومين الماضيين من تحرير مناطق عدة في جبهة بتار، وكبدت ميليشيات الحوثي الانقلابية الموالية لإيران خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، فيما واصلت الميليشيات خروقاتها للهدنة في جبهات الساحل الغربي، وواصلت قصف المناطق التي توجد فيها لجان المراقبة بمحافظة الحديدة، ولقي قيادي حوثي بارز مصرعه في صعدة.

وتفصيلاً، واصلت القوات اليمنية المشتركة عملياتها العسكرية الواسعة ضد ميليشيات الحوثي في جبهات شمال وغرب الضالع، في إطار معركة «صمود الجبال»، محققة تقدمات وانتصارات كبيرة في جبهات صبيرة وبتار غرب مديرية قعطبة.

وأكدت مصادر عسكرية أن القوات المشتركة تمكنت من شن هجوم واسع على مواقع الميليشيات في منطقة بتار، جنوب غرب قعطبة، بعد ساعات قليلة من هجوم حوثي على المنطقة، وكبدت القوات الميليشيات خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، وفرضت سيطرتها الكاملة على مناطق الحذأة والساحلة والقروض، وقامت بعمليات تمشيط واسعة لبقايا عناصر الحوثي وألغامهم التي زرعوها في الطرق والمزارع.

وأشارت مصادر عسكرية في الضالع إلى أن كتائب لواء الشوبجي التابعة للمقاومة تقدمت نحو منطقة الصولية والمحاذية لمنطقة الشامرية بالقرب من مديرية الحشاء، بعد تنفيذها عملية التفاف ناجحة على مواقع الميليشيات في بتار، وشنت قصفاً على مواقع الميليشيات التي تشن هجمات على مواقع القوات المشتركة في الجب وباب غلق وبتار وصبيرة، وكبدتها خسائر كبيرة.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، واصلت الميليشيات الحوثية قصفها واستهدافها لمواقع القوات المشتركة والمدنيين في مناطق عدة، واستهدفت الأحياء السكنية في منطقة 7 يوليو ومنطقة الكيلو 16 وشارع الخمسين ومدينة الشعب في مدينة الحديدة بأكثر من 22 قذيفة.

وأكدت مصادر عسكرية أن الميليشيات واصلت خروقاتها للهدنة الأممية، وقصفت مواقع القوات المشتركة في منطقتي الجبلية والفازة بالتحيتا، مستخدمة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والرشاشة، كما قصفت منطقة الجاح الأعلى في مديرية بيت الفقيه، ما أدى إلى احتراق منزل في المنطقة.

ووفقاً للمصادر، فإن الميليشيات قصفت مديرية الدريهمي بأكثر من 112 قذيفة مدفعية منذ مساء أول من أمس، طال معظمها قريتي الشجن والدحفش، وتسببت في وقوع أضرار مادية في منازل ومزارع المدنيين، كما واصلت الميليشيات استهدافها لمناطق قريبة من انتشار لجان المراقبة الأممية بالقرب من مطاحن البحر الأحمر.

وفي صعدة، أكدت مصادر ميدانية مصرع القيادي الحوثي البارز، المدعو علي عبدالرزاق الشرعي، المكنى «أبوزيد»، في مواجهات مع الجيش اليمني في جبهة «الملاحيظ – حيدان»، إلى جانب عدد من عناصره، مشيرة إلى أن «أبوزيد» كان يحمل رتبة لواء، ويعد أحد القيادات الحوثية التي تلقت تدريباً عالياً في إيران على أيدي خبراء عسكريين في الحرس الثوري، كما تدرب على يد خبراء في «حزب الله» اللبناني.

وفي تعز، شنت ميليشيات الحوثي قصفاً مكثفاً على قرى سكنية في منطقة حيفان، طال قريتي الهجمة والسبد، وأطلق أهالي القريتين نداءات استغاثة لإنقاذهم من قذائف الميليشيات التي تسببت في قتل وإصابة العديد من أبناء القريتين، بينهم نساء وأطفال.


112

قذيفة مدفعية أطلقتها الميليشيات الحوثية على مديرية الدريهمي.

طباعة