4168 فعالية حوثية خلال 2019 لتجنيد تلاميذ مدارس صنعاء

الميليشيات تقوم بتجنيد تلاميذ المدارس لتعويض خسائرها في جبهات القتال. إي.بي.إيه

كشفت نقابة المعلمين اليمنيين، عن إجبار ميليشيات الحوثي الانقلابية مئات المعلمين والتلاميذ في أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء على حضور فعاليات ثقافية وتعبوية لمحاولة تغيير الهوية الوطنية، والتحشيد للقتال. ورصدت النقابة 4168 دورة وفعالية نظمتها جماعة الحوثيين خلال الشهور الـ10 الفائتة.

وأكد المسؤول الإعلامي لنقابة المعلمين اليمنيين، يحيى اليناعي، أن ميليشيات الحوثي هددت المعلمين الذين رفضوا حضور هذه الدورات والفعاليات بالفصل من وظائفهم واستبدالهم بآخرين.

وأشار اليناعي إلى أن الحوثيين أقاموا خلال الأسبوع الفائت فقط 362 فعالية في مدارس محافظة صنعاء بمناسبة ما يسمونه بـ«أسبوع الشهيد».

وأفاد بأن جماعة الحوثيين «تواصل بشكل جدي وممنهج توظيف قطاع التعليم لخدمة أجندتها العسكرية والفكرية، وتعمل على استهداف قطاع التعليم ومناهجه وأنشطته التي رسخت على مدى عقود قيم المواطنة المتساوية وأذابت الفوارق الطبقية والسلالية في البلاد».

ولفت اليناعي، في تصريحات إعلامية إلى أن «هذه الممارسات تعد من أخطر الانتهاكات أثراً على مستقبل المجتمع اليمني، نظراً لمحورية التعليم في تشكيل وعي ووجدان الجيل الناشئ».

وحذر من أن «الآثار المستقبلية ستتسع إذا استمر نطاق الفعاليات الحوثية الحالية بالاتساع، وإذا لم يتم اتخاذ إجراءات مناسبة وصارمة للحد منها». ودعا المسؤول النقابي إلى احترام القانون الدولي لحقوق الإنسان، الذي أكد احترام الطابع المدني للتعليم أثناء الحروب، وحث الدول على اتخاذ تدابير ملموسة لردع استخدام الجماعات المسلحة غير الحكومية للمدارس.

طباعة