«مسام» يُتلف عشرات القذائف غير المنفجرة في صرواح

    إحدى عمليات إتلاف الألغام في اليمن. أرشيفية

    نفذ الفريق الأول للمشروع السعودي «مسام» لنزع الألغام في اليمن، عملية إتلاف وتفجير لعشرات القذائف غير المنفجرة في مديرية صرواح بمحافظة مأرب.

    وقال قائد الفريق النقيب حميد بلحط، إن عملية التفجير شملت قذائف مدفعية ثقيلة وقذائف الدبابات غير المنفجرة، بالإضافة إلى عدد من الذخائر من مخلفات الحرب التي تسببت بها ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران.

    وتعد هذه العملية هي الثانية للفريق الأول خلال أقل من شهرين، والثامنة للفريق، كما تعد عملية التفجير التي أشرف على تنفيذها فريق الخبراء الأجانب العملية الـ18 لمشروع مسام في محافظة مأرب.

    وأكد الخبير السعودي على الشهراني، أن إشراف خبراء «مسام» على تنفيذ عمليات الإتلاف التي تنفذها الفرق الهندسية يأتي بناء على توجيهات إدارة المشروع، والتي تشدد على ضرورة إتلاف وتفجير كل ما يتم جمعه ونزعه من قذائف وألغام أولاً بأول.

    إلى ذلك، ذكر مشروع «مسام» أن الألغام الحوثية حولت مساحات واسعة من مزارع المواطنين اليمنيين في مديرية مدغل بمحافظة مأرب إلى حقول موت تحصد أرواح الأبرياء، كما منعت المزارعين من استصلاح أراضيهم أو حصد ثمارهم.

    وأوضح المشروع أن الميليشيات زرعت الألغام والعبوات الناسفة بمختلف أشكالها في المناطق الزراعية بكميات مهولة تسببت في حرمان الأهالي من زراعة أرضهم لأكثر من خمسة أعوام، لافتاً إلى أنه يتم حالياً تطهير حقل تزيد مساحته عن خمسة كيلومترات، ويمتد من منطقة الطريق إلى منطقة الحاني، من أجل تطبيع الحياة وتأمين المدنيين وتمكينهم من العودة إلى مزارعهم.

    وأشار المشروع إلى أنه تمكن من تطهير وتأمين 12 حقلاً ومنطقة ملغومة في عدد من المناطق بمحافظتي مأرب والجوف، لافتاً إلى أن جميع المناطق التي عمل فيها هي مناطق حيوية مرتبطة بحياة المدنيين بشكل أساسي، كونها تشمل أحياء سكنية وأراضي زراعية وآبار مياه ومدارس الطلاب وممرات طرقهم.

    طباعة