قيادي حوثي يعتدي على الصحافيين المختطفين

تظاهرة تطالب بإطلاق سراح الصحافيين المختطفين في سجون الحوثي. أرشيفية

كشف مصدر مقرب من الصحافيين اليمنيين المختطفين لدى ميليشيات الحوثي الانقلابية منذ أربع سنوات، والمقدر عددهم بـ10 صحافيين، أنهم تم الاعتداء عليهم من قبل قيادي حوثي في سجن الأمن السياسي (الاستخبارات)، الليلة قبل الماضية، بعد إعادتهم إلى السجن من جلسة محاكمة في محكمة الجزائية المتخصصة.

وذكر المصدر لـ«الإمارات اليوم»، أن القيادي والضابط في صفوف ميليشيات الحوثي، يحيى سريع، قام بالاعتداء على الصحافيين المختطفين، الذين تتم محاكمتهم، بالضرب والألفاظ النائبة داخل سجن الأمن السياسي، ما يعد مخالفة قانونية بحق المعتقلين والمختطفين منذ أربع سنوات، وتتم محاكمتهم حالياً دون أي ذنب سوى أنهم رافضون للانقلاب، مؤكداً أن ذلك الاعتداء لن يمر دون عقاب، وأن تلك القضايا لن تسقط بالتقادم.

وكانت محكمة حوثية متخصصة بدأت، أول من أمس، محاكمة 10 صحافيين يمنيين مختطفين منذ أربع سنوات، الأمر الذي استنكرته نقابة الصحافيين اليمنيين، ودعت الجهات الدولية المعنية إلى التدخل لوقف تلك المحاكمة التي تنظر فيها محكمة غير متخصصة بقضايا الصحافيين.

طباعة