بينها 28 صاروخ «أرض - أرض»

    إتلاف 7778 لغماً وقذيفة في مديرية المخاء غرب اليمن

    عنصران من «مسام» خلال إحدى عمليات نزع الألغام. أرشيفية

    أعلن المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن «مسام»، تنفيذ عملية إتلاف وتفجير لـ7778 لغماً وعبوة ناسفة وقذيفة غير منفجرة في مديرية المخاء بالساحل الغربي لليمن، وأوضح مدير المشروع، أسامة القصيبي، أن العملية تضمنت إتلاف 1110 ألغام مضادة للدبابات، و825 صاعق ألغام، و28 صواريخ «أرض - أرض»، و1400 قذيفة متنوعة، و1660 ذخيرة ومخلفات حرب، و328 قنبلة منوعة، إضافة إلى 2427 فيوزات قذائف منوعة.

    وتعد هذه العملية التي نفذها الفريقان 17 و30 «مسام» في منطقة الكدحة بمديرية المخاء، العملية التاسعة التي ينفذها المشروع في الساحل الغربي، ليصل إجمالي ما تم إتلافه حتى الآن من قبل فرق «مسام» العاملة هناك إلى 54 ألفاً و872 لغماً وعبوة ناسفة وقذيفة غير منفجرة، وغيرها من مخلفات الحرب.

    وقال القصيبي إن فرق «مسام» الهندسية تمكنت منذ انطلاق المشروع من نزع 115 ألفاً و930 لغماً وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة، موضحاً أن المشروع يعمل في الساحل الغربي بـ16 فريقاً هندسياً موزعين على مديريات «ذباب، المخاء، باب المندب، الدريهمي، موزع، الوازعية، الخوخة، حيس، ويختل»، إضافة إلى مديرية كرش بمحافظة لحج.

    إلى ذلك، أتلفت الفرق الهندسية التابعة للجيش اليمني في منطقة مران بمحافظة صعدة كميات كبيرة من الألغام والعبوات الناسفة والقذائف غير المنفجرة التي خلفتها الميليشيات.

    وقال مدير المركز الإعلامي في محور مران، النقيب عادل القدسي، إن الفرق الهندسية أتلفت 1700 لغم وعبوة ناسفة زرعتها الميليشيات على أطراف ومحيط سوق الملاحيط، موضحاً أن الحوثيين قاموا بزرع كميات كبيرة من الألغام المضادة للأفراد المحرمة دولياً، والعبوات الناسفة المستوردة والمصنوعة محلياً.

    وأشار القدسي إلى وجود الكثير من حقول الألغام التي مازالت الفرق الهندسية تعمل على نزعها، مؤكداً أن هذه الألغام تشكل عائقاً أمام عودة المواطنين اليمنيين إلى منازلهم في المنطقة.

    ونجا مواطن يمني من الموت بسبب بانفجار لغم زرعته ميليشيات الحوثي في منطقة صبيرة جنوب غرب منطقة الفاخر في الضالع، وتسبب انفجار اللغم الحوثي في نفوق أغنام المواطن، إلى جانب تطاير الشظايا في موقع وجوده.

    وفي تعز بجنوب اليمن، أكد مسؤول أممي ضرورة رفع الحصار الذي تفرضه الميليشيات الحوثية على المدينة منذ أكثر من أربعة أعوام.

    وحث الوفد الذي يترأسه المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن علي قريشي، والقائم بأعمال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن نيلز دينجول، لدى وصوله تعز، إلى فتح مكاتب المنظمات الدولية بصورة عاجلة، وبحث الوفد مع قيادات السلطة المحلية بمحافظة تعز خطة الاحتياجات الإنسانية للعام المقبل.

    بدورها، أطلعت السلطة المحلية الوفد الأممي على الانتهاكات الإنسانية وكمية الألغام التي زرعها الحوثي ومخاطرها.

    • 1700 لغم وعبوة ناسفة حوثية أتلفتها فرق الجيش اليمني في منطقة مران بصعدة.

    طباعة