قوافل إغاثية إماراتية لسكان تعز وحضرموت

34 ألفاً و644 عدد السلال الغذائية التي تم توزيعها منذ بداية عام التسامح. وام

سيرت دولة الإمارات، عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر، قافلة مساعدات غذائية وعيادات طبية متنقلة، لإغاثة السكان غرب محافظة تعز، والمناطق النائية في محافظة حضرموت.

يأتي برنامج الاستجابة الإنسانية، لتخفيف المعاناة عن كاهل المواطنين في المحافظتين.

وشملت المساعدات سلالاً غذائية، لكل الأسر من القرى والتجمعات السكانية بمنطقة البرح إلى منطقة الغليل.

فيما تولت ثلاث عيادات متنقلة، بكامل طواقمها ومستلزماتها، استقبال الحالات المرضية.

وفي مديرية غيل باوزير بمحافظة حضرموت، سارعت الهيئة إلى تقديم 200 سلة غذائية متكاملة، تزن 16 طناً، مستهدفة 1000 فرد من ذوي الدخل المحدود والأسر الفقيرة.

وبلغ عدد السلال الغذائية، التي تم توزيعها منذ بداية عام التسامح، 34 ألفاً و644 سلة غذائية، استهدفت 173 ألفاً و220 فرداً من الأسر المحتاجة بمحافظة حضرموت.

وتواصل دولة الإمارات، عبر هيئة الهلال الأحمر، مد الأسر الفقيرة والمحتاجة بمساعدات غذائية متكاملة، وفق مسح دقيق ومتجدد يشمل كل المديريات والمناطق المحررة في الساحل الغربي.

وأطلقت الهيئة، منتصف الشهر الماضي، حملة واسعة لمكافحة الأوبئة التي عادت بالانتشار مجدداً في الساحل الغربي.

وتشمل الحملة مد القطاع الصحي، في مختلف مديريات الساحل، بالأدوية والمحاليل الطبية اللازمة، وتسيير عيادات متنقلة إلى المناطق النائية البعيدة عن مراكز المديريات.

وعبر عدد من القيادات المحلية والاجتماعية بالمحافظتين، عن تقديرهم للجهود الإغاثية، التي تبذلها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في مختلف الصعد، لمساعدة المواطنين، وتخفيف معاناتهم.

طباعة