خلال الفترة من يناير حتى أكتوبر 2019

    تقرير يوثق 44 جريمة حوثية ضد النساء بتعز في 10 شهور

    كشف مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان، عن ارتكاب ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، نحو 44 اعتداء جسدياً، طال النساء في محافظة تعز اليمنية، خلال الفترة من يناير حتى أكتوبر الماضيين.

    وقال المركز في تقريره الحديث، الذي أصدره تزامناً مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، إن محافظة تعز تشهد أعلى معدل للضحايا من النساء بين المحافظات المختلفة.

    وأكد المركز أن الفريق الميداني، التابع له، وثق «مقتل 14 امرأة في تعز، حيث حصدت القذائف المختلفة حياة أربع نساء، فيما قتل قناصون يتبعون الميليشيات الحوثية ثلاث نساء أخريات، وتسببت الألغام التي تزرعها الميليشيات بشكل عشوائي في مقتل خمس نساء، في حين قُتلت امرأة واحدة برصاص مباشر من الميليشيات، كما قتل أحد أتباع الحوثيين والدته طعناً بسلاح أبيض». ووثق الفريق إصابة 14 امرأة بشظايا القذائف والمدفعيات، وتسببت الألغام في إصابة ست نساء أخريات، وأصيبت امرأة جراء انفجار عبوة ناسفة، كما أصيبت ثلاث نساء برصاص مسلحين. وأكد المركز الحقوقي أن «جرائم العنف المسلط على النساء في اليمن خلال سنوات الحرب الأخيرة، ومنذ انقلاب الحوثيين على السلطة في 2014، شملت القتل المباشر لمئات النساء، سواء قنصاً وقصفاً أو من إصابات مختلفة، حيث طالت الجرائم 1500 امرأة، وفق إحصاءات وتقارير مختلفة، فضلاً عن بتر أعضاء نساء جراء حقول الألغام الهائلة التي تحيط بالقرى المأهولة بالسكان ومداخل المدن».

    وأوضح المركز أن حقول الألغام والمتفجرات تصيب الفئة الأكثر ضعفاً في مجتمع الحرب باليمن، وهي النساء والأطفال، حيث إنهم الأكثر حركة وتنقلاً في القرى المأهولة والمدن المحاصرة، وتعاني النساء أوضاعاً معيشية صعبة، تضطرهن إلى اللجوء إلى المساعدات من المنظمات الإغاثية، بسبب الأوضاع الناجمة عن الحرب الحوثية التي تسببت أيضاً في تشريد آلاف الأسر.


    14

    امرأة قتلها عناصر

    الميليشيات، بينهن

    واحدة طعنها ابنها.

    طباعة