فتنة حوثية تسبب اشتباكات بين القبائل في صنعاء وذمار وإب

    شهدت مناطق عدة في محافظات ذمار وإب وصنعاء مواجهات مسلحة بين أطراف قبلية وعناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية من جهة، وأخرى قبلية تسببت في اندلاعها الميليشيات الحوثية، التي تنشر الفتن بين القبائل في مناطق سيطرتها.

    وذكرت مصادر قبلية في ذمار جنوب العاصمة اليمنية صنعاء مقتل عنصر حوثي، وإصابة ثلاثة آخرين في اشتباكات مسلحة بين عناصر حوثية ورجال القبائل في مديرية عنس، على خلفية قيام الميليشيات بمحاولة اقتحام لقرية «الدعيرة» بالمديرية لاختطاف أحد أبناء المنطقة، الأمر الذي رفضه سكان القرية، واشتبكوا مع الميليشيات التي استقدمت تعزيزات إلى المنطقة لكسر احتجاجات سكانها، قبل أن تتسع المواجهات لتشمل مناطق عدة في المديرية، وتنذر بتوسعها نحو مناطق أخرى.

    وكانت قبائل عنس أعلنت النفير العام على وقع الحادثة، وحشدت مسلحيها في مناطق عدة لقطع الطرق على الميليشيات التي تحاول فرض هيمنتها على أبناء المديرية، فيما تداعت قبائل أخرى في ذمار على خلفية الواقعة، وفقاً لمصادر قبلية.

    وفي إب، تجددت الاشتباكات بين مسلحين قبليين وعناصر ميليشيات الحوثي في منطقة عينان بمديرية السبرة جنوب شرق محافظة إب، على خلفية النزاع القبلي الذي أذكته الميليشيات بين مسلحي بيت «عيله» ومسلحي بيت «السويدي»، على خلفية مقتل مواطن وابنته وإصابة زوجة القتيل برصاص مسلح من بيت السويدي، يدعى أحمد محمد درهم السويدي، الذي ارتكب جريمته ولاذ بالفرار عقب الحادثة.

    وفي جنوب العاصمة، أكدت مصادر قبلية اندلاع مواجهات مسلحة بين قبيلة آل عنيل من خولان صنعاء وقبيلة ثوبان العشة من الحداء بمحافظة ذمار والمحاذية لصنعاء على خلفية إذكاء فتنة بينهم من قبل الحوثيين.

    طباعة