الميليشيات تتسبب في قتل 7516 طفلاً منذ انقلابها

    أكدت مصادر طبية يمنية تسبب ميليشيات الحوثي الانقلابية في مقتل 7516 طفلاً يمنياً منذ انقلابها على الشرعية في سبتمبر 2014، مشيرة إلى أن 3254 طفلاً توفوا نتيجة نقص الخدمات الطبية والأدوية والمحاليل التي تسببت في فقدانها وقامت بنهبها الميليشيات، فيما توفي المتبقون في جبهات القتال التي تم إرسالهم إليها من قبل عناصر الحوثي، بعد التغرير بهم.

    وأوضحت المصادر أن 492 طفلاً توفوا في الحاضنات، نتيجة نقص الإمكانات الطبية التي تسببت فيها الميليشيات منذ خمس سنوات، بما فيها توقف خدمة الكهرباء، ومصادرة المشتقات النفطية، والمتاجرة فيها، والتي تستخدم في توليد الطاقة بالمراكز والمستشفيات العاملة في العاصمة ومناطق سيطرة الحوثي.

    كما أكدت المصادر أن نهب ميليشيات الحوثي المساعدات الطبية والدوائية الدولية، إلى جانب منع الطواقم الطبية ومصادرة الأجهزة والموازنات التشغيلية، وتوقيف صرف رواتب الأطقم الطبية والعاملين في المجال الصحي، تسبب في وفاة الأطفال، مشيرة إلى أن 65 طفلاً دون سن الخامسة يموتون من كل 1000 طفل بواحد من الأمراض التي عادت للتفشي بقوة في اليمن بعد انقلاب الميليشيات.

    وأوضحت المصادر أن مليونين و200 ألف طفل أصيبوا بالكوليرا في السنوات الأخيرة، توفي منهم 3750 طفلاً، كما يموت جراء الكوارث الطبية التي تسببت فيها الميليشيات طفل كل 10 دقائق، بسبب سوء التغذية، وستة مواليد يموتون كل ساعتين، بسبب تدهور خدمات الرعاية الصحية نتيجة الانقلاب، والحرب العبثية التي تسببت فيها عناصر الحوثي، فيما يعاني خمسة ملايين و400 ألف طفل سوء التغذية، منهم مليونان و900 ألف طفل دون الخامسة من العمر.

    طباعة