مقتل 3 قيادات حوثية ميدانية خلال صراع على الجبايات المالية

    لقي ثلاثة من قيادات ميليشيات الحوثي مصرعهم في سوق البحر، بمنطقة شرمان التابعة لمديرية ماوية شرق محافظة تعز، في خلافات حوثية - حوثية على الجبايات المالية، التي تم فرضها على سكان وتجار المنطقة، بهدف تمويل الاحتفالات بالمولد النبوي، الذي حولته الميليشيات إلى مصدر لتمويل أنشطتها الإجرامية، وتمويل مشروعاتها التجارية المرتبطة بقياداتها من الصف الأول.

    وأشارت مصادر محلية إلى أن ثلاثة من مشرفي ميليشيات الحوثي، هم: أمين المهاجري من قرية جرانع، وعمار المهاجري من قرية جرانع، وحسين دمدوم، لقوا مصرعهم على أيدي مسلحين من عناصرهم، فيما أصيب ثلاثة آخرون بإصابات بالغة، جراء مواجهات جرت بينهم في سوق المنطقة.

    في المقابل، واصلت القوات اليمنية المشتركة عملياتها العسكرية، لليوم الثاني على التوالي، ضد ميليشيات الحوثي في جبهات البرح والكدحة، في إطار ردها على الهجمات التي شنتها الميليشيات، مساء الأربعاء الماضي، على مدينة المخاء المحررة بصواريخ باليستية وطيران مسير، تم إسقاطها في سماء المدينة، ما تسبب في مقتل وإصابة 18 من المدنيين، وفقاً لإحصائية طبية.

    وكانت جبهات كلابة والصفاء والكمب في شرق تعز شهدت، الليلة قبل الماضية، مواجهات بين قوات اللواء 170 دفاع جوي، التابعة للحكومة اليمنية، وعناصر الميليشيات، خلفت خمسة قتلى في صفوف الحوثيين، وأصيب آخرون بجروح مختلفة، فيما أقدمت الميليشيات على قصف حي الروضة السكني وسط مدينة تعز.

    طباعة