الميليشيات تواصل الخروقات في ظل انتشار نقاط المراقبة بالحديدة

    مقتل 16 حوثياً بينهم قيادي بهجوم فاشل في الضالع

    القوات المشتركة تفشل هجمات الحوثيين وتكبدهم خسائر بشرية وفي المعدات. أرشيفية

    لقي 16 من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً مصرعهم، بينهم قيادي ميداني بارز خلال هجوم فاشل على القوات المشتركة والقوات الجنوبية في جبهات الضالع، فيما تمكنت القوات المشتركة والجنوبية من إفشال هجوم واسع للميليشيات من ثلاثة محاور على غرب مديرية قعطبة، في حين أكد الناطق الرسمي باسم المقاومة الوطنية في الساحل الغربي استمرار الحوثيين بخرق هدنة وقف إطلاق النار بالساحل الغربي.

    وفي التفاصيل، لقي 16 من عناصر ميليشيات الحوثي مصرعهم وأصيب آخرون على يد القوات المشتركة والجنوبية في جبهات غرب الضالع، حسبما ذكرت مصادر ميدانية، مؤكدة أن مصرع 15 مسلحاً حوثياً الى جانب قيادي حوثي، في معارك عنيفة في جبهتي قعطبة وحجر غرب محافظة الضالع، بعد قيام الميليشيات بشن هجوم واسع على غرب قعطبة من ثلاثة اتجاهات، الأول تجاه الجب، والثاني تجاه الفاخر والثالث تجاه سائلة.

    وأشارت المصادر إلى أن معارك عنيفة شهدتها جبهات قعطبة وحجر وباب غلق والفاخر شمال غرب مديرية قعطبة بين القوات المشتركة والميليشيات، أدت إلى تدمير آليات عسكرية تابعة للحوثيين.

    وأكدت المصادر مقتل وجرح عدد من الحوثيين في كسر قوات القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية هجوماً لهم بأطراف حبيل الكلب وتبة عثمان غرب الفاخر، وتدمير عربة عسكرية تحمل رشاشاً عيار 23 وأسر عدد من عناصر الحوثي.

    وتبادل الطرفان القصف الصاروخي والمدفعي، في محيط مركز الفاخر، فيما شوهد الدخان يتصاعد على مدخل بيت الشرجي، إثر احتراق وتدمير آليات وعربات مدرعة تابعة للحوثيين.

    على الصعيد ذاته، لقي قيادي بارز في ميليشيات الحوثي مصرعه، أول من أمس، في جبهة الضالع، وفقاً لمصدر محلي، مؤكداً أن القيادي الحوثي المدعو أبوخالد بالضالع لقي مصرعه في المواجهات الأخيرة التي شهدتها مناطق شمال وغرب الضالع.

    وفي الحديدة على الساحل الغربي، أكد الناطق الرسمي باسم قوات المقاومة الوطنية «حراس الجمهورية»، العميد نعمان دويد، أن نقاط المراقبة التي شارك الحوثيون بتثبيتها في مدينة الحديدة، لم تمنع الميليشيات من مواصلة استهدافها للمناطق المدنية ومواقع القوات المشتركة في مختلف مناطق الحديدة.

    وأشار في تغريدة له على موقع «تويتر» الى أن الميليشيات الحوثية تواصل حفر الخنادق والأنفاق، وزرع العبوات الناسفة والمتفجرات في مدينة الحديدة، مع استمرار هجماتها اليومية ضد مواقع «المشتركة» والمدنيين في مختلف مناطق الساحل الغربي، مؤكداً أن الميليشيات تنتهج أساليب الغدر والمكر نفسها التي تتبعها للتهدئة في جبهة لمهاجمة جبهة أخرى.

    وارتكبت ميليشيات الحوثي منذ تثبيت لجان المراقبة في مدينة الحديدة، قبل أيام، عشرات الخروقات والانتهاكات وبشكل يومي وفي مختلف جبهات القتال في إطار تعنتها لطريق السلام والاتفاقات التي وقعت عليها بإشراف الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في المحافظة.

    وذكر مصدر عسكري في وحدة الرصد للقوات المشتركة أن ميليشيات الحوثي ارتكبت، خلال الليلة الماضية حتى صباح أمس، 44 خرقاً وانتهاكاً ضد مواقع القوات المشتركة في عدد من مناطق ومديريات محافظة الحديدة، في إطار خروقاتها اليومية للهدنة الأممية واتفاق السويد الذي ينص على وقف إطلاق النار وإعادة الانتشار للميليشيات من موانئ ومدينة الحديدة.

    وفي صعدة، قصفت مقاتلات التحالف العربي مواقع وأهدافاً عسكرية لميليشيات الحوثي في مديرية باقم وأخرى في المناطق الواقعة بين مديريتي قطابر والصفراء، والتي تشهد معارك بين قوات الجيش والميليشيات بالقرب من الطريق الرابط بين المديريتين ويربط أيضاً جبهات باقم وكتاف المجاورتين.

    طباعة