ميليشيات الحوثي تواصل خروقها وقف إطلاق النار في الساحل الغربي

    الجيش اليمني يسيطر على 5 مواقع استراتيجية غرب تعز

    مدرعة تابعة لقوات الشرعية في الطريق المؤدي إلى معسكر خالد بن الوليد بالمخاء. أ.ف.ب

    سيطرت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، على خمسة مواقع استراتيجية غرب محافظة تعز، بعد شنها هجمات بمساندة القوات اليمنية المشتركة على مواقع ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً في مديرية جبل حبشي، فيما واصلت الميليشيات خروقها لوقف إطلاق النار في الساحل الغربي، مع استمرار العمليات العسكرية في حجة وصعدة.

    وفي التفاصيل، حققت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي تقدماً جديداً غرب مدينة تعز بجنوب اليمن، بعد شنها هجوماً واسعاً باتجاه مواقع ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً في جبهة الأشروح في مديرية جبل حبشي، ما أدى إلى تحرير خمسة مواقع استراتيجية.

    وأشارت مصادر ميدانية غرب تعز، إلى أن قوات الجيش اليمني تمكنت من التقدم في مواقع عدة بجبهة الأشروح، وتمكنت من تحرير مناطق «القوز، والمدافن، وتبة هوب الرعي، وقرية القاعدة، وقرية الربح»، مؤكدة أن التقدم جاء بعد تلقي القوات دعماً من القوات المرابطة غرب تعز، وان المعارك خلفت خمسة قتلى وستة مصابين آخرين في صفوف الحوثيين، فيما استشهد أحد أفراد الجيش وأصيب اثنان آخران.

    وكانت القوات المشتركة المرابطة في غرب تعز قدمت دعماً عسكرياً كبيراً للجيش المرابط غرب المدينة، وقصفت مواقع وتحصينات الميليشيات في جبل عقاب التي أدت إلى تدمير آلية عسكرية ومصرع وإصابة من كانوا على متنها من عناصر الحوثي.

    وتأتي عمليات جبل حبشي امتداداً لعمليات القوات المشتركة التي شهدتها جبهات البرح ووادي رسيان غرب تعز، والتي أدت إلى إحكام السيطرة على مداخل الوادي الرابط بين غرب مدينة تعز ومنطقة البرح الاستراتيجية التابعة لمديرية مقبنة القريبة من جبل حبشي.

    وفي مدينة تعز، أكدت مصادر محلية وسكان محليون انتشار عناصر مسلحة بزي مدني تابعة لأحد المكونات السياسية اليمنية في شوارع المدينة، خصوصاً الشوارع الفرعية التي تربط شارع جمال الرئيس مع حي المسبح، وأن عدداً من القناصة انتشروا في أسطح المباني في عملية تسببت في حالة من الهلع والرعب في أوساط سكان المدينة.

    كما وزعت تلك المجاميع المسلحة عربات محملة بمسلحين على امتداد شارع جمال وجولة المسبح وجوار قسم الجديري ومنطقة القبة وتقاطع شارع وادي القاضي، وأن حالة من الرعب تسود في تلك المناطق.

    وفي الحديدة، واصلت ميليشيات الحوثي خروقها الهدنة ووقف إطلاق النار، وشنت هجمات واسعة على مواقع المشتركة والأحياء السكنية في مناطق عدة من الساحل الغربي، وقامت باستهداف مناطق مديريات جنوب المحافظة بدءاً من الأطراف الجنوبية لمدينة الحديدة بالدريهمي، وشملت التحيتا وحيس والجاح ببيت الفقيه.

    ووفقاً لمصادر ميدانية في القوات المشتركة، فإن الميليشيات استهدفت مواقع القوات اليمنية المشتركة، في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا، وفي منطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه، جنوب محافظة الحديدة، كما استهدفت منطقة الجبلية بالتحيتا أيضاً، مستخدمة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والرشاشة.

    وتساقطت القذائف والعيارات الثقيلة على الأحياء السكنية بمدينة التحيتا وسط عمليات قصف واستهداف مكثف بالنيران المختلفة على مناطق سكنية وأخرى تابعة للقوات اليمنية المشتركة في المديرية.

    كما استهدفت الميليشيات مواقع عدة في مديرية حيس مستخدمة الأسلحة الرشاشة والقناصة، وقصفت مواقع في شرق مديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة، رغم انتشار مراقبي نقاط مراقبة وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة.

    وأكدت مصادر ميدانية اتساع رقعة وحدة الخروقات والانتهاكات من قبل الميليشيات مساء الجمعة وصباح أمس، في مناطق عدة على امتداد خطوط التماس من مدينة الحديدة وحتى المناطق الجنوبية.

    وكانت القوات اليمنية المشتركة أبلغت لجنة المراقبة التابعة للأمم المتحدة في مدينة الحديدة، برسالة وجهتها إليها استغلال فرصة نشر لجان مراقبة وقف إطلاق النار لتنفيذ بنود اتفاق السويد الخاص بالحديدة، باعتبارها الفرصة الأخيرة أمامهم، وإلا فإن القوات المشتركة جاهزة لاستكمال تحرير الساحل الغربي.

    إلى ذلك انفجر لغم أرضي من مخلفات ميليشيات الحوثي بحراثة زراعية في منطقة الحيمة جنوب مديرية التحيتا، ما أدى إلى إصابة سائقها أثناء قيامه بحراثة مزرعته في المنطقة، وفقاً لمصدر محلي، مؤكداً إصابة عياش علي دلب بانفجار لغم حوثي كان مزروعاً في منطقة زراعية تابعة له بمنطقة الحيمة.

    وأشار المصدر إلى أن الألغام المنتشرة بشكل عشوائي في مناطق الساحل الغربي المحررة، والواقعة تحت سيطرة الميليشيات تواصل حصد أرواح الأبرياء من أبناء الحديدة.

    وفي حجة دكت مقاتلات التحالف مواقع وتحركات للميليشيات في مناطق عدة، واستهدفت مساء الجمعة مواقع للحوثيين في محوري حرض وعبس بثماني غارات، أدت إلى تدمير آليات عسكرية وتحصينات للميليشيات، ومصرع وإصابة عدد من عناصرهم.

    كما استهدفت مقاتلات التحالف آليات عسكرية للحوثيين في محيط مديرية مستبأ، ما أدى إلى تدمير آلية عسكرية وإعطاب أخرى، كما خلفت خسائر بشرية كبيرة في صفوف عناصر الحوثي.

    في الأثناء واصلت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي عملياتها العسكرية في جبهات حجة المختلفة، تركزت خلال الساعات الماضية في جبهات حرض وعبس، تمكنت خلالها من إفشال محاولات تسلل للميليشيات باتجاه مواقعهم في بني حسن وغرب حرض.

    وفي صعدة أفشلت قوات الجيش اليمني مسنودة بمقاتلات التحالف هجوماً ومحاولة قطع طرق إمداد الجيش في منطقة المنزلة بمديرية الظاهر، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة أن الجيش أفشلت هجوماً كبيراً للميليشيات باتجاه منطقة المنزالة، هدفت من خلاله إلى قطع طرق الإمداد الرابطة بين منطقتي المنزالة والكمب، والرابطة بين حرض حجة وملاحيظ صعدة.

    وفي الجوف أفشلت قوات الجيش مساء الجمعة هجوماً للميليشيات باتجاه مواقعهم في جبهة حام بمديرية المتون غرب المحافظة، كما أفشلت محاولة تسلل باتجاه تبة قعيطة بالمديرية ذاتها، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.


    قوات الجيش أفشلت هجوماً كبيراً لميليشيات الحوثي الإيرانية باتجاه منطقة المنزالة بمديرية الظاهر.

    مقاتلات تحالف دعم الشرعية دكت مواقع وتحركات للميليشيات في مناطق عدة بحجة .

    طباعة