إتلاف 3000 لغم حوثي في تعز

    استعدادات لإتلاف ألغام «حوثية». أرشيفية.

    أتلفت الفرق الهندسية التابعة للبرنامج الوطني للتعامل مع الألغام في اليمن، 3000 لغم وعبوة زرعتها ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران في مناطق متفرقة بمحافظة تعز.

    وقال مدير البرنامج العميد الركن أمين العقيلي، لوكالة الأنباء اليمنية «سبأ»، إن فرع المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام بمحافظة تعز، وبإشراف مباشر من المركز وتعاون فرق النزع والتطهير، نفذ عملية تدمير وإتلاف لكميات كبيرة من الألغام الحوثية التي تم نزعها وتجميعها من قبل فرق البرنامج الوطني والمشروع السعودي «مسام» خلال الفترة الماضية، في مديريات موزع والوازعية ويختل.

    وأكد أن الكمية الجديدة التي تم إتلافها شملت 500 لغم فردي، و2500 لغم مضاد للآليات، وعدداً من القذائف غير المنفجرة والعبوات الناسفة.

    إلى ذلك، انفجر أحد الألغام الأرضية الحوثية المضادة للدروع، بجرار زراعي في بلدة قُليعة شمال محافظة الضالع، وأدى إلى إصابة المواطن اليمني عبده العفيف (65 عاماً) ونجله بدر عبده العفيف (10 سنوات). وقال سكان محليون إنه تم نقل المصابين إلى مستشفى النصر العام بمدينة الضالع، بعد إصابتهما بشظايا مختلفة في أنحاء متفرقة من جسميهما.

    وأضاف السكان أن ثلاثة إلى أربعة ألغام مختلفة تنفجر يومياً بالمدنيين والحيوانات جراء هذه الأجسام التي قامت ميليشيات الحوثي الإرهابية بزراعتها بشكل عشوائي، وأشاروا إلى أن تلك الألغام والعبوات والأجسام الغريبة أدت إلى منع التنقل بين القرى والمدن والوصول إلى المدارس والمستشفيات والمزارع وآبار المياه، وألحقت الأذى بالمدنيين.

    • إصابة مواطن يمني ونجله في انفجار لغم حوثي بالضالع.

    طباعة