تقدّم للجيش اليمني شرق تعز

    استكمال تثبيت نقاط المراقبة الـ 4 في مدينة الحديدة

    صورة

    تمكن الفريق المشترك لضباط الارتباط في الساحل الغربي، وبإشراف لجنة الأمم المتحدة من تثبيت نقطتي المراقبة الثالثة والرابعة في حوش البقر ومنطقة المنظر بمدينة الحديدة، مع استمرار ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانياً خروقها واستهدافها المواقع المشتركة والأحياء السكنية، فيما واصلت القوات المشتركة صد هجمات الميليشيات باتجاه الضالع.

    وفي التفاصيل، واصل الفريق المشترك لضباط الارتباط بين القوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن عمليات تثبيت نقاط مراقبة وقف إطلاق النار بمدينة الحديدة، ونجح أمس في تثبيت نقطتي الارتباط الثالثة والرابعة لمراقبة وقف إطلاق النار في الخطوط الأمامية لمدينة الحديدة، بإشراف رئيس بعثة الأمم المتحدة الجنرال أبهيجيت جوها، مع استمرار ميليشيات الحوثي في وضع العراقيل واستهداف مواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية.

    وأكدت مصادر ميدانية وأخرى محلية في الحديدة، تمكن الفريق من تثبيت النقطة الثالثة في الكيلو 13 بحوش البقر باتجاه الكيلو 16 بأطراف مدينة الحديدة، التي تضم ضباط الارتباط من جانب القوات المشتركة وميليشيات الحوثي، كما سعت اللجنة الدولية لمراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة لتثبيت النقطة الرابعة للمراقبة في حي المنظر، بعد تثبيت النقطتين الأولى والثانية، رغم محاولات متكررة لإعاقة تثبيت النقاط من قبل ميليشيات الحوثي.

    في الأثناء، واصلت الميليشيات تصعيدها العسكري في مناطق متفرقة من الساحل الغربي، وقصفت أمس مواقع القوات المشتركة في جنوب الحديدة، رغم عمل اللجنة المشتركة لنشر المراقبين وتثبيت نقاط مراقبة وقف إطلاق النار بمدينة الحديدة.

    وكانت لجان المراقبة والرصد في القوات المشتركة رصدت أكثر من 54 خرقاً حوثياً خلال اليومين الماضيين في جبهات الساحل الغربي، رغم استمرار جهود تثبيت وقف إطلاق النار من قبل الفريق الأممي، مشيرة إلى أن تلك الخروقات أدت إلى سقوط قتيل مدني وعدد من الجرحى.

    كما قامت الميليشيات باستهداف مناطق متفرقة من مديرية التحيتا بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، تركزت على منطقة المغرس ما أدى إلى إصابة مدنيين في المنطقة، كما عمدت إلى استحداث تحصينات قتالية بالقرب من مطار الحديدة، متحدية بذلك نقطة المراقبة التي تم نشرها في المنطقة.

    وفي حجة، دكت مقاتلات التحالف مواقع وتجمعات لميليشيات الحوثي في مديرية حرض الحدودية مع السعودية، كما استهدفت مواقع لهم في مستبأ، التي باتت تحت مرمى نيران قوات الجيش اليمني.

    وفي تعز، تمكنت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف من تحرير مساحة 2 كم في شرق مدينة تعز خلال اليومين الماضيين، وفرضت سيطرتها على تبة الخضر وقرية الكريف وهي مناطق تشرف على طريق الرازي الكريفة، بعد معارك خلفت 13 قتيلاً في صفوف الحوثيين، وفقاً لمصادر ميدانية.

    وفي الضالع، تمكنت القوات المشتركة والقوات الجنوبية من استهداف مواقع الميليشيات في حبيل النبيجة بالمدفعية الثقيلة، مخلفة قتلى وجرحى في صفوفهم، إلى جانب تدمير آلية عسكرية ثقيلة، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة تمكن القوات المشتركة من تدمير أهداف عسكرية عدة بالمنطقة.

    وكانت الدفاعات الأرضية التابعة للقوات المشتركة في جبهة الضالع تمكنت من إسقاط طائرة تجسس تابعة للميليشيات حلقت بعلو منخفض فوق مواقع القوات المشتركة والجنوبية في جبهة حجر ـ الجب شمالي محافظة الضالع.

    وتمكنت قوات باللواء السابع صاعقة، من كسر هجوم واسع للميليشيات باتجاه الجب في جبهة حجر، وكبدتهم خسار كبيرة، حيث جاء الهجوم بعد وصول تعزيزات حوثية الى المنطقة قادمة من ذمار.

    ودفعت القوات المشتركة بتعزيزات عسكرية جديدة الى جبهات الضالع المختلفة لتعزيز مواقعها، والتصدي لمحاولات الميليشيات في التسلل، واختراق مواقعها في المناطق المحررة أخيراً.


    54

    خرقاً حوثياً سجلتها لجان المراقبة والرصد في القوات المشتركة.

    طباعة