البرلمان المصري يؤكد الحل السياسي في اليمن

    أكدت لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب المصري، أن الحل في اليمن لن يكون إلا سياسياً على طاولة المفاوضات، مؤكدة خلال اجتماعها أمس، أن الأزمة اليمنية امتدت تداعياتها لتُضاعف من التحديات الجسيمة التي تمر بها المنطقة العربية، وتهدد أمنها واستقرارها بشكل غير مسبوق.

    ودعت اللجنة إلى ضرورة تضافر الجهود، وتعزيز التعاون والتنسيق في ما بين الدول العربية، لدرء الأخطار المتصاعدة التي باتت تواجه الجميع، ولتغيير الواقع الصعب الذي يعيشه الشعب اليمني الشقيق، وذلك بحسب ما نقلت وسائل الإعلام المصرية عن بيان للجنة.

    وطالبت اللجنة جميع القوى اليمنية بتغليب المصلحة العامة لليمن على المصالح الضيقة للخروج من الأزمة، كما طالبت اللجنة بعدم استمرار التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية اليمنية مع وجوب قيام إيران برفع يدها وترك الأمر للشعب اليمنى والقوى الشرعية والأطراف المتنازعة لإيجاد الحلول المناسبة لإنهاء الصراع.

    وثمنت اللجنة جهود المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، وأوضحت أن القيادة السياسية المصرية مستمرة في محاولاتها الدؤوبة لجمع الأطراف اليمنية حول طاولة المفاوضات، عبر استقبال كبار مشايخ القبائل اليمنية لتقريب وجهات النظر بين الأخوة اليمنيين، وأشادت بالمساعدات المختلفة التي تقدمها الحكومة المصرية لليمن من مساعدات مادية وإغاثية واستضافة اليمنيين في مصر.

    طباعة