باخرة إماراتية تحمل مشتقات نفطية دعماً للكهرباء بساحل حضرموت ترسو بميناء المكلا

    رست على رصيف ميناء المكلا الباخرة النفطية (Galbo) حاملة على متنها 7000 طن متري من مادة الديزل، مقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة كدفعة ثانية دعماً لقطاع الكهرباء بساحل حضرموت.

    وأشاد وكيل محافظة حضرموت للشؤون الفنية، المهندس محمد العمودي، الذي كان في استقبال السفينة، بالدعم الإماراتي المتواصل لكهرباء ساحل حضرموت للتخفيف عن كاهل المواطنين اليمنيين، خصوصاً ما يمس حياتهم اليومية مثل الكهرباء التي تعاني تدهوراً وانقطاعات مستمرة بسبب نقص المشتقات النفطية، لافتاً إلى أن هذه الباخرة تعد الثانية من دولة الإمارات، على أن تصل خلال اليومين المقبلين باخرة أخرى تحمل كميات من وقود المازوت مقدمة من دولة الإمارات أيضاً.

    ونوه بالأيادي البيضاء لدولة الإمارات في الساحة اليمنية والتي ستبقى آثارها خالدة في ذاكرة المدينة وأهلها. وعبر عن شكره لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على جهودها الإنسانية المبذولة لتطبيع الحياة في المدينة، وتنفيذ مشروعات البنية التحتية بها.

    من جانبه، أوضح مدير عام شركة النفط اليمنية - فرع ساحل حضرموت، خالد العكبري، أن هذه الشحنة المقدمة من دولة الإمارات ستسهم في استقرار التيار الكهربائي من خلال تموين محطات الكهرباء بمادة الديزل، إلى جانب توفير مادة الديزل للسوق المحلية من خلال الاستفادة من الكميات المتوافرة في الخزانات الخاصة بالشركة.

    وأكد أن هذه الشحنة ستسهم أيضاً في تعزيز إيرادات الشركة وتوفير المبالغ التي كان يتم صرفها لشراء مادة الديزل من أجل تشغيل التيار الكهربائي، معرباً عن شكره لدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وحكومة وشعباً على منحة المشتقات الثانية من نوعها، والتي جاءت في وقتها.


    الباخرة تعد الثانية من دولة الإمارات على أن تصل خلال اليومين المقبلين باخرة أخرى.

    طباعة