الميليشيات تجدد طرق إخفاء الألغام

    ضبط خلية نسائية حوثية تلغّم الأسواق في مدينة الحزم بالجوف

    صورة

    كشف مسؤول أمني في محافظة الجوف اليمنية عن ضبط خلية نسائية حوثية تقوم بزرع الألغام والعبوات الناسفة في الأسواق الشعبية ومناطق تجمع المدنيين بمدينة الحزم عاصمة المحافظة.

    وقال قائد قوات الأمن الخاصة بمحافظة الجوف العقيد عبدالله البرير، إن أجهزة الأمن تمكنت من إبطال كثير من الألغام التي زرعتها الميليشيات في الأسواق العامة وممرات الطرق ومدارس الطلاب، لافتاً إلى أن ميليشيات الحوثي تجدد طرق تمويه وإخفاء تلك الألغام، بحيث يصعب اكتشافها، ولضمان حصد أكبر عدد من أرواح المدنيين.

    وأشار العقيد البرير إلى أن الخبرات والمهارات التي اكتسبتها ميليشيات الحوثي في تصنيع المتفجرات وطرق إخفائها وتمويهها تم اكتسابها عن طريق خبراء من حزب الله وإيران، تم إرسالهم إلى اليمن لتدريب الميليشيات لقتل الشعب اليمني عبر تلك المتفجرات والألغام والعبوات الناسفة بمختلف أنواعها.

    وأكد قائد القوات الخاصة بمحافظة الجوف أن قوات الأمن تمكنت من ضبط عدد من الخلايا تم إرسالها من قبل ميليشيات الحوثي لزرع الألغام والعبوات الناسفة في الأسواق الشعبية، ومناطق تجمع المدنيين بمدينة الحزم عاصمة المحافظة، موضحاً أن من بين تلك الخلايا التي تم ضبطها خلية نسائية كانت بحوزتها كمية من المتفجرات والعبوات الناسفة.

    وأفاد في تصريح نشره المكتب الإعلامي لمشروع نزع الألغام (مسام) الذي ينفذه «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، بأن ميليشيات الحوثي عمدت إلى زراعة الألغام بشكل عشوائي في المناطق المزدحمة بالسكان، وسقط بسببها العديد من المدنيين معظمهم من النساء والأطفال.

    وقال إن «مشروع الحوثي هو مشروع موت ودمار هدفه قتل اليمنيين بمختلف شرائحهم».

    ونوه المسؤول الأمني اليمني بالدور الإنساني الذي يقدمه المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن، الذي أنقذ حياة الآلاف من المدنيين، وتمكن من تأمين مناطق كثيرة في محافظة الجوف، واستطاع النازحون العودة إلى مناطقهم ومزارعهم وممارسة حياتهم بشكل آمن.

    وكان مدير مكتب حقوق الإنسان بمحافظة الجوف عبدالهادي العصار، ذكر أن ميليشيات الحوثي حولت الجوف إلى حقول ألغام، حيث زرع الحوثيون الألغام أضعاف عدد السكان. وأشار إلى أن فرق «مسام» تمكنت من نزع أكثر من 17 ألف لغم وعبوة ناسفة من بعض مديريات الجوف.

    كما أكد أن الألغام المتوقع نزعها في الجوف تتجاوز نصف مليون لغم وعبوة ناسفة.


    ميليشيات الحوثي عمدت إلى زراعة الألغام بشكل عشوائي في المناطق المزدحمة بالسكان، وسقط بسببها العديد من المدنيين معظمهم من النساء والأطفال.

    طباعة