«خليفة الإنسانية» تقدم أدوات ومستلزمات مدرسية لطلبة مدارس قلنسية في سقطرى اليمنية

    المستلزمات ستغطي احتياجات عدد كبير من الطلبة والطالبات طوال العام الدراسي. وام

    قدمت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أدوات ومستلزمات مدرسية لطلاب وطالبات خمس مدارس، عبر مكتب التربية والتعليم في مدينة قلنسية بجزيرة سقطرى اليمنية، وذلك في إطار الدعم المتواصل الذي تقوم به مؤسسة خليفة الإنسانية في سقطرى، من خلال مبادراتها التعليمية والصحية والإغاثية.

    وشملت تلك الأدوات والمستلزمات المدرسية التي تم توزيعها على المدارس 667 كرسياً وطاولة، و1000 قلم حبر جاف، و800 دفتر، و6000 قلم رصاص، ومساطر.

    وصرّح مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بأن هذه المبادرة الأخوية والإنسانية مع بداية العام الدراسي لأبنائنا الطلبة في قلنسية، تأتي ضمن المبادرات والمشروعات الإنسانية الكثيرة والمتنوعة في قطاع التعليم، ومنها إنشاء وإعادة تأهيل وتجهيز المدارس في المناطق المحررة كافة.. لافتاً إلى أن كميات الأدوات والمستلزمات المدرسية التي قدمتها المؤسسة وصلت في الوقت المناسب، وستغطي احتياجات عدد كبير من الطلبة والطالبات طوال العام الدراسي.

    من جانبه، ثمّن مكتب التربية والتعليم في جزيرة سقطرى، خلال تسلمه كميات الأدوات والمستلزمات المدرسية، الدعم السخي الذي تقدمه دولة الإمارات من خلال مؤسساتها الإنسانية والخيرية للطلبة وللقطاع التعليمي. ونوه باللفتة الإنسانية لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، التي تسهم في تحسين وتطوير مستوى العملية التعليمية، وتشجيع الطلاب والطالبات في قلنسية على مواصلة تعليمهم، والمثابرة في تحصيل العلم والمعرفة.

    وأعرب أولياء أمور الطلاب والطالبات عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات على دعمها ومساعدتها لأبنائهم وبناتهم الطلبة، عبر تزويدهم بمختلف الأدوات والمستلزمات المدرسية، التي عجزوا عن توفيرها لهم جراء الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشونها.

    يذكر أن مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تسعى دائماً، من خلال مشروعاتها التنموية في سقطرى، إلى دعم قطاع التعليم بتوفير البنى التحتية الأساسية، ودعم مشروعات التعليم المهني.

    ويعاني قطاع التعليم في سقطرى نقصاً في الموارد، وقلة المعلمين المؤهلين، ولهذا تعمل المؤسسة على توفير الاحتياجات الضرورية، كالأثاث المدرسي والطاولات والقرطاسية والسبورات الحديثة التي تواكب روح العصر، إلى جانب توفير الزي المدرسي لطلاب وطالبات المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية كافة في الجزيرة، حتى تمنحهم بيئة تعليمية سليمة، قائمة على النظام والعمل المنهجي. كما عملت المؤسسة على تأهيل المعلمين، وتدريبهم على منهجيات التعليم الجديدة، وكيفية التعامل التربوي مع الطلاب، لكي تنتج العملية التعليمية قدراً كبيراً من الثقافة والوعي، وتقود مسيرة التعليم في الجزيرة.

    وفي موضوع متصل لدعم التعليم في سقطرى، قامت المؤسسة بترميم المدارس، وزيادة أعداد الفصول الدراسية، لكي يتعلم الطلاب والطالبات في بيئة تحفز على التعليم، وليس في فصول مكدَّسة بالطلاب، لذا تحولت مدارس سقطرى إلى مدارس حديثة ومتطورة ومجهزة بكل وسائل التعليم المتقدمة، وتمت طباعة الكتب الدراسية في الإمارات لتوفيرها لجميع الطلاب في الجزيرة.

    • الأدوات والمستلزمات المدرسية التي تم توزيعها على المدارس شملت 667 كرسياً وطاولة و1000 قلم حبر جاف و800 دفتر و6000 قلم رصاص ومساطر.

    طباعة