عمليات عسكرية للجيش اليمني في حجة والجوف والبيضاء.. وانتهاكات للميليشيات في الساحل الغربي

مقاتلات «التحالف» تدمّر مخازن أسلحة ومواقع حوثية في صعدة وحجة

جنود من الجيش اليمني في أحد المواقع بجبهة نهم القريبة من صنعاء. رويترز

دكّت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، مواقع ومخازن أسلحة تابعة لميليشيات الحوثي الإيرانية في جبهات صعدة وحجة، بالتزامن مع إفشال القوات اليمنية المشتركة محاولات تسلل حوثية في الضالع والبيضاء.

في الأثناء، كثفت الميليشيات الانقلابية المدعومة من إيران، من إرسال حشودها العسكرية إلى جبهات الساحل الغربي، مع استمرارها في قصف واستهداف مواقع القوات اليمنية المشتركة، والأحياء السكنية في مناطق عدة بالحديدة.

وفي التفاصيل، واصلت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية استهدافها مواقع الميليشيات الحوثية في مناطق متفرقة من محافظة صعدة، واستهدفت موقعاً حوثياً في جبهة البقع بمديرية كتاف، كما استهدفت بثلاث غارات مواقع في مديرية كتاف، أدت إلى تدمير مخزن أسلحة، وعدد من الآليات العسكرية المتمركزة في تلك المواقع.

كما استهدفت مقاتلات التحالف مواقع للميليشيات في مديرية رازح، أدت إلى تدمير تحصينات وكهوف تتمركز فيها آليات عسكرية حوثية، ما خلّف قتلى وجرحى في صفوفهم.

وكانت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف، شنت هجوماً واسعاً على مواقع الميليشيات في جبهة علب، أدت إلى تدمير آليات عسكرية، ومصرع وإصابة عدد من عناصر الحوثي، وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن القوات واصلت قصفها مواقع الحوثي في مناطق عدة بمديرية باقم، التي تشهد محاصرة قوات الجيش لمركز المديرية بهدف تحريرها.

وفي حجة دمرت مقاتلات التحالف مواقع حوثية في محيط مدينة حرض التي تسعى قوات الجيش اليمني لاستكمال تحريرها وتأمينها، وفتح الطرق نحو الحديدة من الجهة الشمالية، إلى جانب التقدم نحو مديريات حجة الأخرى.

في الأثناء واصلت قوات الجيش عملياتها العسكرية في غرب حرض، ومثلث عاهم ضد عناصر الحوثي الذين تكبدوا 18 قتيلاً وعشرات الجرحى على مدى اليومين الماضيين، مع استمرار عمليات تطهير شرق حيران من الألغام والمتفجرات الحوثية، وفقاً لمصادر عسكرية في المنطقة الخامسة.

وفي البيضاء، تمكنت القوات اليمنية المشتركة والمقاومة المحلية في جبهة قانية من إفشال محاولة تسلل للحوثيين، هي الثانية في أقل من يومين باتجاه مواقعهم في القرب من الطريق الدولي الرابط بين البيضاء ومأرب، ما خلّف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

وفي الجوف لقي عدد من عناصر الحوثي مصرعهم، وأصيب آخرون في جبهة حام نتيجة قصف قوات الجيش اليمني مواقع الميليشيات، رداً على محاولات تسلل وهجمات شنتها عناصر الحوثي على مواقع القوات المرابطة في جبال حام، خلال الأيام القليلة الماضية.

من جهة أخرى، ذكرت مصادر عسكرية ميدانية في حيس أن ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، واصلت حشد مسلحيها، واستقدمت تعزيزات تتضمن أسلحة ثقيلة ومتوسطة من مناطق ومديريات مجاورة، ودفعت بها صوب الأطراف الشرقية للمديرية الواقعة جنوبي محافظة الحديدة.

كما أقدمت الميليشيات، فجر أمس، على قصف واستهداف مناطق متفرقة من حيس بالقذائف المدفعية الثقيلة والأسلحة المتوسطة والأسلحة القناصة، كما قصفت بعدد من قذائف مدفعية الهاون عيار 120، وقذائف مدفعية الهاوزر، أطلقتها الميليشيات صوب مواقع القوات المشتركة شرق المديرية، وسقطت بالقرب منها.

فيما استهدفت مواقع أخرى، تابعة للقوات اليمنية المشتركة في الأطراف الشمالية للمديرية، بالأسلحة الرشاشة المتوسطة عيار 14.7 وبسلاح الدوشكا وسلاح معدل البيكا وبالأسلحة القناصة، وأطلقت عدداً من قذائف RBG صوب المواقع ذاتها.

وواصلت الميليشيات خروقاتها اليومية للهدنة الأممية في مناطق متفرقة من محافظة الحديدة، وقامت باستهداف مواقع القوات المشتركة شرق مدينة الصالح بالمدفعية، مساء الجمعة وصباح أمس، مستخدمة قذائف مدفعية الهاون الثقيلة وبقذائف آر بي جي.

وارتفعت وتيرة الانتهاكات والخروقات التي ترتكبها الميليشيات، وواصلت قصفها مواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة، باستخدام قذائف مدفعية الهاون من عيار 82، ومدفعية الهاوزر وبقذائف مدفعية B10 وعلى فترات متقطعة.

كما قصفت مناطق الفازة والجبلية بمديرية التحيتا التي وصلت إلى محيطها تعزيزات حوثية كبيرة مساء الخميس، شاركت في قصف تلك المناطق بمختلف الأسلحة الثقيلة والرشاشة المتوسطة على مواقع القوات المشتركة في أطراف التحيتا، إلى الشرق والشمال منها.

وفي الضالع تمكنت القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية من صد هجوم شنته الميليشيات الحوثية منتصف ليل الخميس باتجاه جبهة المشاريح شمال غربي منطقة حجر، مع استمرار المواجهات العنيفة مع ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وأكدت مصادر ميدانية تمكن القوات المشتركة من صد هجمات وتسللات الميليشيات الحوثي في مواجهات عنيفة على جبهة المشاريح، وأجبرت عناصرهم على الفرار، بعد تكبيدهم خسائر كبيرة في الأرواح.

وأشارت المصادر إلى أن معارك عنيفة اندلعت بمختلف أنواع الأسلحة، عقب محاولة الميليشيات الحوثية، التسلل والهجوم على موقع الحمرات في الضالع، الذي تتمركز فيه القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية، حيث تحاول الميليشيات التوغل في هذه المناطق المحاذية لمديريتي الأزارق وجحاف.

وقال المركز الإعلامي لجبهة الضالع، إن الميليشيات هاجمت مناطق حجر العليا في منطقة الشريفة، حيث تتمركز قوات اللواء السابع صاعقة، كما حاولت التسلل باتجاه مناطق حبيل الفرخ وأكمة الدوكي وغيرها من مناطق جبهة حجر، إلا أن هجماتها قوبلت بمقاومة شرسة من قبل وحدات القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية.


تكليف أحد أذرع عبدالملك الحوثي قيادة معركة حجة

كشفت مصادر عن تكليف عبدالملك الحوثي، زعيم الميليشيات، أحد أذرعه المقربة منه، قيادة معركة جبهة حجة الحدودية مع المملكة العربية السعودية، بعد تقدم الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف نحو مدينة حرض.

وأشارت المصادر إلى أن زعيم الميليشيات كلف القيادي المقرب منه المدعو أبوعماد السيد، قيادة جبهات حجة.

طباعة