تصاعد أزمة المشتقات النفطية بمناطق الميليشيات

السائقون لا يجدون الوقود في صنعاء. أرشيفية

استفحلت أزمة المشتقات النفطية في مناطق سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، التي دخلت أسبوعها الرابع على التوالي نتيجة منع الحوثيين دخول السفن المحملة بالنفط إلى ميناء الحديدة.

وأكد سكان محليون في العاصمة اليمنية صنعاء، أن أسعار البنزين وصلت في السوق السوداء التابعة للميليشيات إلى حدود لم يسبق لها مثيل وبلغ سعر اللتر الواحد من مادة البنزين 1500 ريال.

وأشارت المصادر إلى اختفاء مادة الغاز المنزلي من الأسواق بشكل تام، وبات سكان المدينة يعتمدون على الحطب بشكل كبير في إعداد وجبات الغذاء، مؤكدين قيام الميليشيات بتوزيع مادة الغاز على عناصرها ومشرفيها فقط، وأن الحصول على اسطوانة غاز واحدة يتوجب وجود وسيط من القيادات الحوثية.

 

طباعة