الحكومة اليمنية تبلغ «حقوق الإنسان» بالانتهاكات الحوثية

    قوات الشرعية أمام أحد الأحياء المدنية التي قصفها الحوثيون. أرشيفية

    التقى وزير حقوق الإنسان اليمني، الدكتور محمد عسكر، ومعه مجموعة من السفراء العرب، أمس، مع رئيس مجلس حقوق الإنسان، كولي سيك، وأكد عسكر ضرورة دعم الآليات الوطنية عبر دعم اللجنة الوطنية للتحقيق، ودعم عملها في كشف الحقائق والتقصي عن جميع الانتهاكات باليمن، مشيراً إلى الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران بقتل وتعذيب الشعب اليمني، وإغفال تقرير فريق الخبراء البارزين للكثير منها.

    وأوضح الوزير عسكر، بالأرقام، حجم كارثة تجنيد الأطفال، وزراعة الألغام، بالإضافة إلى قيام الميليشيات الحوثية بقصف الأحياء المدينة، واختطاف الناشطين والصحافيين. وأشار إلى عرقلة ميليشيات الحوثي لجهود السلام، وعدم التزامها باتفاق استوكهولم، بالإضافة إلى تصعيدها الأخير باستهداف المملكة العربية السعودية بالصواريخ الباليستية التي زودتها بها إيران.

    وشدد عسكر على أن لمجلس حقوق الإنسان دوراً مهماً في تعزيز السلام باليمن، وحماية حقوق الإنسان، لذلك يجب ألا تعطى أي رسائل سلبية من أعضاء المجلس سيعتبرها الحوثيون دعماً لانقلابهم غير المشروع، متمنياً عدم تسييس الملف الحقوقي بأي شكل كان.

    من جانبه، أكد رئيس المجلس دعمه للآليات الوطنية اليمنية، للتحقيق بإرسال رسالة واضحة من مجلس حقوق الإنسان، تعزز حماية الوضع الإنساني في اليمن، وتعمل على الدفع بالحل السياسي نحو الأمام.

    طباعة