محافظ مأرب: الحوثي يزرع الألغام في المزارع والمدارس والمنازل

محافظ مأرب اليمنية مع مدير المشروع السعودي لنزع الألغام. من المصدر

أشاد محافظ مأرب، سلطان العرادة، بالجهود الإنسانية للمشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن (مسام)، في نزع الألغام التي زرعتها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، متهماً الميليشيات الانقلابية بزراعة الألغام في كل مكان، غير مكترثة بحجم الكارثة التي تستهدف اليمن، ومستقبله لعقود من الزمن.

وأعرب محافظ مأرب، سلطان العرادة، أثناء لقائه مدير عام المشروع السعودي لنزع الألغام (مسام)، أسامة القصيبي، الذي يزور حالياً مدينة مأرب، عن شكره لقيادة مشروع «مسام» وكوادره، الذين يخاطرون بأنفسهم في سبيل حياة الآخرين. وأشار العرادة إلى أن قيام ميليشيات الحوثي بزراعة الألغام بشكل عشوائي في الطرقات والمزارع وأماكن الرعي والمنازل والمدارس والأماكن العامة، تكشف النفسية العدائية التي تحملها الميليشيات تجاه كل اليمنيين، بغض النظر عن كونهم أطفالاً أو نساء، شباباً أو كهولاً، عسكريين أو مدنيين.

وأكد أن الإحصاءات والتقارير عن ضحايا الألغام والأخبار التي ترد يومياً في هذا الجانب، تكشف مدى الخطر الكامن من زراعة الألغام، وتؤكد الحاجة الملحة إلى توحيد كل الجهود باتجاه القضاء على هذا المشروع التدميري المدعوم من إيران.

وكان المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن (مسام) أعلن الأحد الماضي، انتزاع 2956 لغماً خلال الأسبوع الأول من شهر سبتمبر 2019، كانت زرعتها ميليشيات الحوثي الانقلابية في عدد من المحافظات والمناطق اليمنية المحررة.

وأشار إلى أن مجموع ما تم نزعه منذ انطلاق المشروع في يونيو 2018 حتى السادس من سبتمبر الجاري بلغ 87 ألفاً و781 تنوعت بين ألغام، وذخائر غير منفجرة وعبوات ناسفة.

وتقول الحكومة اليمنية إن الفرق الهندسية وبرامج إقليمية ودولية، انتزعت ما يقارب الـ500 ألف لغم وعبوة ناسفة منذ اندلاع الحرب.

وبحسب تصريحات رسمية هناك ما يزيد على مليون لغم وعبوة ناسفة مازالت مزروعة ولم يتم نزعها.

وأفاد تقرير حقوقي، أن ميليشيات الحوثي الانقلابية، ومنذ انقلابها على السلطة الشرعية في سبتمبر 2014، اعتمدت استراتيجية ممنهجة في استخدام الألغام والمتفجرات بصنوفها كافة.

وأكد أن زراعة الألغام التي انفردت بها ميليشيات الحوثي في اليمن جعلتها «من أكبر حقول الألغام على وجه الأرض».

طباعة