إفشال هجمات للميليشيات في الجوف والضالع

الجيش اليمني يتقدَّم في رازح وحرض.. والتحالف يعترض صاروخاً حوثياً في سماء صعدة

صورة

أعلنت ‏قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، أن الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران أطلقت صاروخاً باليستياً، من مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران شمال العاصمة صنعاء، سقط داخل محافظة صعدة، وفيما واصلت قوات الجيش اليمني بدعم من التحالف تقدمها في جبهة رازح بصعدة، وجبهة حرض بحجة، أفشلت القوات اليمنية المشتركة محاولة تقدم حوثية شمال الضالع، في حين تواصلت عمليات التصعيد والانتهاكات من قبل الميليشيات في الساحل الغربي.

وتفصيلاً، قال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، إن الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران أطلقت، بعد ظهر أمس، صاروخاً بالستياً من مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران باستخدام الأعيان المدنية لمكان الإطلاق، وسقوطه بعد الإطلاق داخل الأراضي اليمنية في محافظة صعدة.

وأكد استمرار الميليشيات الحوثية في انتهاك القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، بإطلاق الصواريخ البالستية وسقوطها عشوائياً على المدنيين والأعيان المدنية، وتأثيرها المباشر في التجمعات السكانية وتهديد حياة المئات من المدنيين الأبرياء بالداخل اليمني، مشدداً على أن قيادة التحالف مستمرة في اتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة لتحييد وتدمير هذه القدرات البالستية، لحماية المدنيين بالداخل اليمني، وحماية الأمن الإقليمي والدولي.

وكانت الدفاعات السعودية اعترضت ودمرت صاروخاً بالستياً، أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه نجران جنوب السعودية، كما دمرت الدفاعات الجوية السعودية، أيضاً، صاروخاً بالستياً أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه ‫نجران، ودمرت صاروخاً سابقاً أطلق من صعدة وسقط داخل المحافظة، الأربعاء الماضي.

وفي صعدة، أفادت مصادر محلية بسقوط قتلى وجرحى من ميليشيات الحوثي، خلال صد زحف لها في مديرية رازح، وتمكنت قوات الجيش في رازح من صد زحف واسع للحوثيين على مواقعها في مناطق التباب السود والقفير في منطقة الشرط بجبل الأزهور، وأجبرت القوات الحكومية في رازح ميليشيات الحوثي على الانسحاب إلى مواقعها في جبل الأذناب، مؤكدة أن الميليشيات تكبدت أكثر من ستة قتلى، وعدداً من الجرحى، خلال عملية الزحف.

إلى ذلك، تمكن الفريق الهندسي، التابع للواء السادس حرس حدود، من نزع عشرات الألغام الأرضية والعبوات المتفجرة من المناطق المحررة من ميليشيات الحوثي في مديرية رازح شمالي محافظة صعدة، وفقاً لقائد اللواء السادس حرس حدود، العميد غانم علي الجماعي، إذ قال إن فريق الهندسة التابع للواء، تمكن من نزع 30 لغماً وعبوة متفجرة.

وأوضح أن ميليشيات الحوثي زرعت ألغاماً فردية مغطاة بالبلاستيك المقوى، حيث يصعب اكتشافها ما يتسبب في تأخير عمليات المسح الميداني للألغام التي زرعتها الميليشيات الحوثية، مؤكداً استمرار عمليات المسح الميداني للمناطق المحررة، وتطهيرها من الألغام والعبوات التي خلفتها ميليشيات الحوثي الإجرامية.

وفي الجوف، تمكنت قوات الجيش اليمني من صد هجوم واسع لميليشيات الحوثي باتجاه جبهة أسطر بمديرية خب والشعف، وأفشلت محاولة تسللها إلى وادي أسطر وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وأكدت مصادر عسكرية ميدانية في المنطقة أن القوات اليمنية تمكنت من إفشال هجوم للميليشيات باتجاه مواقعها في جبال حشفاء غربي اليتمة في جبهة أسطر، وتأمين مواقعها وتطهيرها من بقايا عناصر الحوثي المتسللين بعد إفشال الهجوم، كما تمكنت من تدمير آليات عسكرية خلال الهجوم بينها مدرعات وعربة تحمل مؤناً عسكرية.

وفي حجة، تواصلت المعارك في محيط مدينة حرض من الجهتين الجنوبية والغربية، فيما تمكنت قوات الجيش اليمني من إفشال هجوم للحوثيين في شمال شرق جبل النار وغرب مثلث عاهم الاستراتيجي، من جانبها، شنت مقاتلات التحالف غارات على مديرية حيران.

وفي الحديدة، استأنفت ميليشيات الحوثي الإيرانية القصف المدفعي على مواقع القوات اليمنية المشتركة في الفازة الساحلية غربي التحيتا جنوب الحديدة، وعاودت الميليشيات استهدافها منطقة الفازة على الخط الساحلي ومواقع القوات اليمنية المشتركة غداة تصعيد امتد إلى المنطقة الساحلية التابعة لمديرية التحيتا، وتحشيد قوات ومقاتلين إلى تخوم منطقة الجبلية جنوب المديرية نفسها.

ووفقاً لمصادر عسكرية، فإن الميليشيات الحوثية عاودت قصف مواقع القوات اليمنية المشتركة المتمركزة في منطقة الفازة باستخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وأطلقت الميليشيات عشرات القذائف من مدفعية الهاون، ومدافع م.ط 23، ومدفع B10، مشيرة إلى أن الميليشيات استهدفت مواقع القوات اليمنية المشتركة بسلاح معدل البيكا، وسلاح القناص، وسلاح 14.5، وسلاح 12.7.

وتصاعدت أعمال القصف على مواقع القوات اليمنية المشتركة في جنوب الحديدة بمحاذاة الخط الساحلي بمنطقة الفازة - التحيتا من قبل عناصر ميليشيات الذراع الإيرانية، بينما تواصل القصف والاستهداف المكثف على مديرية حيس وتحشيد المسلحين في الجبلية، وامتد القصف إلى مواقع القوات اليمنية المشتركة داخل مدينة الحديدة.

وأطلقت ميليشيات الحوثي نيران أسلحتها القناصة على الأحياء السكنية في مدينة حيس جنوبي محافظة الحديدة، ما أدى إلى إصابة الطفلة علياء صالح محسن، وتبلغ من العمر 10 سنوات برصاصة قناص حوثي إصابة بليغة في منطقة الحوض، وتم نقلها إلى مستشفى حيس الميداني، لتلقي الإسعافات الأولية.

كما قصفت الميليشيات بالأسلحة الرشاشة وعيارات مختلفة، باتجاه مناطق متفرقة من شارع الـ50 وحي 7 يوليو السكني، ما أدى إلى إصابة سكان تلك المناطق بالهلع والرعب.

وفي الضالع، تواصلت المواجهات والاشتباكات العنيفة بين القوات اليمنية المشتركة مدعومة من القوات الجنوبية من جهة، وميليشيات الحوثي الانقلابية من جهة في جبهة قعطبة - القفلة، تمكنت خلالها القوات اليمنية المشتركة من إحباط محاولات تسلل عدة، إلى جانب إحباط هجوم من جهتين نحو مناطق جبهة القفلة.

وكانت المواجهات تواصلت، منذ مساء الأربعاء، في جبهات الفاخر والقفلة وشخب غرب مديرية قعطبة، وتوسعت نحو مناطق في مريس، وأخرى في المناطق الواقعة بين الأزارق وماوية تعز، تكبدت خلالها الميليشيات خسائر، وفشلت في تحقيق أي تقدم يذكر.

إلى ذلك، كشفت مصادر محلية وأخرى عسكرية في الضالع، عن استقدام الميليشيات تعزيزات عسكرية ضخمة بينها عربات محملة بمسلحين، إلى جانب إرسال دبابة عسكرية إلى محيط جبهة الضالع من جهة المناطق التابعة لمحافظة إب، مشيرة إلى أن القوات المشتركة رصدت تلك التحركات، واتخذت الاحتياطات اللازمة لمواجهة تلك التعزيزات.

طباعة