الزبيدي: أحداث جنوب اليمن خدمت الحوثي والتنظيمات الإرهابية

قال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، عيدروس الزبيدي، إن أحداث الأسابيع المنصرمة في عدن وأبين وشبوة، كشفت حجم التواطؤ بين ميليشيات الحوثي و«الإخوان»، وبقية التنظيمات الإرهابية.

وفي خطاب له، اعتبر الزبيدي أن تلك الأحداث مثلت انتقاماً من قوات النخبة الشبوانية لصالح تنظيم القاعدة وإعادته إلى المحافظة، وخدمة لمشروعات إقليمية مشتركة بين داعمي الميليشيات الحوثية، وجماعة الإخوان، في عملية اختراق واضحة تستهدف المشروع العربي، الذي تقوده دول التحالف.

ودعا الزبيدي كل الفاعلين الإقليميين والدوليين، لدعم قدرات أجهزة الأمن ومكافحة الإرهاب في الجنوب، واتخاذ موقف حازم وحاسم، من القوى الساعية لتدمير مؤسساته العسكرية والأمنية.

وأكد الزبيدي استمرار المجلس الانتقالي في موقفه، إلى جانب التحالف العربي، في محاربة التمدد الإيراني، ومكافحة الإرهاب في المنطقة، مشيراً إلى أن المجلس الانتقالي التزم بالتهدئة التي دعت إليها قيادة التحالف العربي، وأوقف إطلاق النار، ثم استجاب لدعوة المملكة العربية السعودية، وذهب إلى مدينة جدة، للتباحث حول الوضع في الجنوب.

ووعد رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي بإعادة النخبة الشبوانية أكثر قدرة وقوة على التصدي لما سماه الجحافل الإرهابية، التي تركت الحوثي يسرح ويمرح بمناطقها، ووجهت قواتها نحو شبوة والجنوب اليمني.

طباعة