انتهاكات حوثية بحق القطاع الخاص بصنعاء.. ونهب مسلح يستهدف قرية في إب

تواصل ميليشيات الحوثي الإيرانية انتهاكاتها بحق القطاع الخاص في العاصمة اليمنية صنعاء، بالتزامن مع استمرارها في احتجاز مدير أحد أبرز البنوك الخاصة، في حين شنت مجاميع مسلحة تابعة للميليشيات هجوماً على إحدى قرى إب بغرض النهب.

وكشفت وثيقة جديدة للميليشيات عن مصادرة ممتلكات ثماني شركات خاصة في العاصمة صنعاء، الخاضعة لسيطرتها، وكلفت وكيل وزارة الشباب والرياضة في حكومتها الانقلابية غير المعترف بها دولياً، أسامة ساري، بمهام الحارس القضائي على ثماني شركات خاصة بصنعاء.

وذكر خبراء اقتصاديون أن وظيفة «الحارس القضائي» سلاح جديد تستخدمه جماعة الحوثي في العاصمة صنعاء لتدمير القطاع الخاص والتشريع لنهب ومصادرة الأموال والممتلكات الخاصة، التي يملكها أو يديرها معارضون للانقلاب في صنعاء.

وفي السياق، رفضت ميليشيات الحوثي الإيرانية طلباً من إدارة وموظفي بنك اليمن الدولي بالإفراج عن مدير البنك، أحمد ثابت العبسي، وعدد من موظفي البنك الذين اعتقلتهم الميليشيات مطلع شهر أغسطس الجاري في العاصمة صنعاء.

إلى ذلك، هاجمت عناصر تابعة لميليشيات الحوثي الإيرانية، قرية خربة الصباري بمنطقة العود - مديرية النادرة بمحافظة إب، بغرض النهب والسلب، حسبما أفاد مواطنون في القرية.

وقال المواطنون إن الميليشيات حاصرت القرية وقامت بنهب ممتلكات خاصة بالمواطنين، منها سيارات ومقتنيات ثمينة بحجة أن أصحابها «دواعش».

طباعة