اختطاف وعمليات سطو وفرض جبايات تشهدها العاصمة صنعاء

أكدت مصادر محلية في العاصمة اليمنية صنعاء، قيام ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران بفرض مبالغ مالية على المحال التجارية، بحجة دعم احتفالات الجماعة بـ«يوم الغدير»، فيما تواصلت حالة الانهيار الأمني في المدينة.

وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات الحوثية الإيرانية فرضت مبالغ تراوح بين 3 و10 آلاف ريال على كل محل تجاري في العاصمة صنعاء، تحت مسمى المساهمة في إحياء ما سمّته «عيد إكمال الدين وإتمام النعمة الإلهية» (يوم الغدير)، الذي تحتفل به الجماعة الطائفية كل عام.

وأوضحت المصادر أن الجبايات الحوثية الجديدة لاقت استياء وتذمراً في أوساط أصحاب المحال التجارية، الذين قالوا إن تلك الجبايات تتصاعد من قبل الحوثي، بحجج مختلفة، ما أدى إلى ارتفاع أسعار المواد والوجبات الغذائية في المطاعم، لترتفع معه معاناة سكان المدينة.

في الأثناء، تشهد العاصمة صنعاء انفلاتاً أمنياً غير مسبوق، وارتفاع نسبة الجريمة تحت مرأى ومسمع المجتمع الدولي، خصوصاً أن المدينة تشهد تصاعداً في انتشار عصابات قطع الطرق، ونهب وسلب في أحياء المدينة كافة، حيث تمارس تلك العصابات السطو المسلح على أصحاب المحال، وسرقة سيارات المدنيين تحت تهديد السلاح.

كما شهدت العاصمة حملات اختطاف واسعة لأبناء عزلة الأعروق، التابعة لمديرية حيفان جنوبي تعز، بتهمة مشاركة أحد أبنائها في قتل إبراهيم بدر الدين الحوثي في صنعاء.

ووفقاً لمصادر مطلعة، فإن عناصر الحوثي تتهم عزت عبدالهادي نعمان، بالمشاركة في تصفية إبراهيم بدر الدين الحوثي، الشقيق الأصغر لزعيم الميليشيات، عبدالملك الحوثي، ما أدى إلى دهم عناصرها منازل عدد من أبناء الأعروق في العاصمة، إلى جانب دهم عزلة الأعروق في تعز، وخطف عدد من أقارب المتهم عزت عبدالهادي، من بينهم، زوجة المتهم، وإخوانه وصهره، ووالده عبدالهادي.

طباعة