انتهاكات حوثية في جبهات تعز والساحل الغربي

عمليات عسكرية للقوات اليمنية المشتركة في الضالع

مقاتل من القوات الشرعية اليمنية في إحدى المناطق غرب المخاء. أ.ف.ب

واصلت القوات اليمنية المشتركة مسنودة بالمقاومة الجنوبية عملياتها العسكرية باتجاه مواقع ميليشيات الحوثي في محيط جبل ناصة الاستراتيجي المطل على مديرية دمت بمحافظة الضالع، وفيما تصدت الدفاعات الجوية للتحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن لطائرة مسيرة أطلقتها ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران باتجاه الأراضي السعودية، واصلت الميليشيات تصعيدها العسكري في جبهات جنوب وغرب تعز مستهدفة مواقع اللواء 35 مدرع والقرى السكنية، مع استمرارها استهداف مواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية في جبهات الساحل الغربي لليمن.

وتفصيلاً، واصلت القوات المشتركة مسنودة بالمقاومة الجنوبية والحزام الأمني في الضالع عملياتها العسكرية باتجاه مواقع ميليشيات الحوثي في محيط جبل ناصة الاستراتيجي المطل على مديرية دمت، وفقاً لمصادر عسكرية ميدانية، مؤكدة سعي القوات المشتركة لاستعادة الجبل والمناطق الواقعة شمال وغرب مريس بالكامل.

وكانت مقاتلات التحالف العربي شنت سلسلة غارات جوية استهدفت تجمعات لعناصر ميليشيات الحوثي جنوب معسكر الجب الاستراتيجي في جبهة حجر غربي الضالع، كما استهدفت تجمعاً للميليشيات الحوثية في مناطق أخرى في جبهة حجر أدت إلى تدمير آليات عسكرية ومصرع وإصابة عدد من عناصر الحوثي.

ووفقاً لمصادر ميدانية، فإن مقاتلات التحالف شنت غارتين متتاليتين استهدفت تعزيزات للميليشيات الحوثية، في منطقة بتار قبل وصولها إلى هدفها، في منطقة باجة شمال غرب الضالع، مؤكدة أن الغارتين تمكنت من تدمير عدد من آليات الميليشيات كانت ضمن تعزيزات عسكرية في طريقها إلى جبهات التماس.

في الأثناء، تمكنت الدفاعات الجوية للتحالف العربي من اعتراض وتدمير طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، باتجاه الأراضي السعودية وتم إسقاطها في الجو، وفقاً لتحالف دعم الشرعية في اليمن.

واعتبر التحالف في بيان نشرته وسائل إعلام سعودية مساء الجمعة، أن «استمرار إطلاق الميليشيات الحوثية طائرات مسيرة يعكس خسائرها وواقعها على الأرض».

وفي محافظة تعز، واصلت ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران استهدافها للقرى المدنية في مديرية حيفان جنوب المحافظة، وقامت بقصف قرية دار السقاية بعزلة الأحكوم بمديرية حيفان، ما أدى إلى استشهاد امراة وإصابة أخرى من سكان القرية.

وكان أبطال اللواء 35 مدرع تمكنوا من إفشال وصد هجوم للميليشيات مساء الجمعة استهدف مواقعهم في جبهة الأكبوش بالأحكوم التابعة لمديرية حيفان، وكبدتهم خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن قوات اللواء تمكنت من إفشال هجوم للحوثيين باتجاه منطقة الكعاوش في الأكبوش.

وتركز الهجوم على مناطق التباب الحمراء والخضراء ورأس النقيل في الأكبوش، وهي مناطق محررة تتمركز فيها قوات من اللواء 35 مدرع التابعة للشرعية اليمنية، في الوقت الذي تعرضت فيه مواقع تتبع اللواء في الكدحة والصلو والدمنة لهجمات من قبل عناصر مسلحة خارجة عن النظام والقانون وتعمل لمساندة الميليشيات الحوثية في تعز.

وفي الحديدة، واصلت ميليشيات الحوثي الإيرانية خروقاتها اليومية بقصف واستهداف مواقع تمركز القوات المشتركة والأحياء السكنية في مناطق متفرقة من الساحل الغربي، كانت أعنفها التي استهدفت أمس مديرية حيس جنوب المحافظة، وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن الميليشيات قصفت بمختلف أنواع الأسلحة المواقع المشتركة في حيس.

وقالت مصادر عسكرية ميدانية، إن الميليشيات استهدفت مواقع القوات المشتركة في مديرية حيس بمدفعية الهاون الثقيل من عيار 120 وبالمدفعية من عيار B10 وبمدفعية الهاوزر بشكل عنيف، كما استخدمت أسلحة معدلات البيكا وسلاح الدوشكا، بالإضافة إلى سلاح 14.5 والأسلحة القناصة.

وفي منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا جنوب الحديدة، أشارت المصادر إلى أن الميليشيات قصفت منطقة الجبلية مستهدفة الأحياء السكنية ومواقع القوات المشتركة، مستخدمة قذائف مدفعية الهاون من العيار 120 وقذائف الهاوزر بشكل عنيف، مؤكدة أن مسلحي الميليشيات استهدفوا بشكل مكثف مواقع متفرقة للقوات المشتركة بسلاح 14.5 وسلاح 12.7 والأسلحة الرشاشة والمتوسطة.

كما شنت الميليشيات قصفاً عنيفاً على مواقع القوات المشتركة المرابطة في منطقة الفازة الساحلية التابعة لمديرية التحيتا بمختلف الأسلحة الثقيلة، وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن مواقع القوات المشتركة في الفازة تعرضت لقصف مدفعي هو الأعنف من قبل ميليشيات الحوثي.

وأوضحت المصادر الميدانية، أن الميليشيات استخدمت مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة خلال عملية القصف، حيث قصفت المواقع بمدافع B10 وقذائف الهاون عيار 120 والأسلحة المتوسطة منها سلاح 14.5 وسلاح البيكا ومعدلات التوشكا.

وكانت القوات المشتركة أحبطت محاولة تسلل فاشلة نفذتها ميليشيات الحوثي باتجاه مديرية التحيتا جنوب الحديدة، وأعقب المحاولة قصف كثيف نفذته الميليشيات، مستهدفة مواقع القوات المشتركة بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة.

وذكرت مصادر ميدانية في التحيتا، أن عناصر تابعة للميليشيات الحوثية قامت بالتسلل إلى قرب بعض المواقع التي تتمركز فيها القوات المشتركة، وقامت بإطلاق قذائف على مواقع القوات، لكن يقظة مقاتليها، مكنتهم من التعامل مع المحاولة وأجبرتهم على التراجع.

يذكر أن خروقات ميليشيات الحوثي للهدنه الأممية بالحديدة تتكرر يومياً بقصفها واستهدافها لمواقع القوات المشتركة ومنازل المدنيين في مديريات ومناطق محافظة الحديدة كافة، بما فيها مديرية الدريهمي التي تعرضت لقصف مكثف من قبل الميليشيات، تركزت عمليات الاستهداف على مناطق شرق الدريهمي وجنوبها والتي أطلقت عليها الميليشيات قذائف مدفعية الهاون الثقيل عيار 120، وفتحت عليها النار من الأسلحة الرشاشة المتوسطة من عيار 14.5 وعيار 12.7 على مواقع القوات المشتركة انطلاقاً من مناطق تتمركز فيها عناصر الميليشيات وسط المدينة.

إلى ذلك، تعرضت مواقع القوات المشتركة شرق مدينة الحديدة لقصف عنيف شنته الميليشيات بشكل مكثف باستخدام مدافع رشاشة من نوع م.ط عيار 23، بالإضافة إلى إطلاق نيران أسلحتها الرشاشة المتوسطة من عيار 14.5 و 12.7، كما دفعت الميليشيات بتعزيزات كبيرة نحو مديرية حيس بالتزامن مع قصفها للمواقع المشتركة في المديرية.

طباعة