مقاتلات التحالف تستهدف مواقع وتعزيزات للميليشيات في مديرية باقم

مصرع 19 من عناصر الحوثي في صعدة والجوف

صورة

لقي العشرات من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران مصرعهم في جبهات الجوف وصعدة، أمس، في معارك خاضتها قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي مع عناصر الميليشيات في جبهات متفرقة، فيما واصلت الميليشيات تصعيدها العسكري وإرسال التعزيزات العسكرية في جبهات الساحل الغربي لليمن، وسط تمكن الجيش اليمني من إفشال هجمات للحوثيين في جبهتي الصلو والدمنية في تعز.

وتفصيلاً، لقي 19 من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران مصرعهم على أيدي قوات الجيش اليمني في جبهات الجوف وصعدة خلال اليومين الماضيين، وسط تصعيد عسكري شهدته جبهات عدة في المحافظتين الحدوديتين مع المملكة العربية السعودية.

ففي الجوف لقي ستة من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران مصرعهم، وأصيب آخرون مساء الخميس في مواجهات مع الجيش اليمني في جبهة خب والشعف بمحافظة الجوف، وفقاً لموقع الجيش اليمني، مشيراً إلى أن القوات تمكنت من إفشال محاولة تقدم للميليشيات باتجاه جبل صبرين في مديرية خب والشعف وتكبيدهم ستة قتلى وعدداً من الجرحى.

ووفقاً لموقع الجيش، فإن مواجهات اندلعت بين الجانبين في محيط جبل صبرين في مديرية خب والشعف، تمكنت فيها القوات من إحباط محاولة الميليشيات، وأجبرتها على التراجع والفرار بعد مصرع ستة من عناصرها، وجرح آخرين، فيما تواصلت المواجهات في عدد من جبهات الجوف بما فيها المتون والمصلوب.

وفي صعدة المجاورة لقي 13 من عناصر ميليشيات الحوثي مصرعهم على أيدي قوات الجيش اليمني وغارات مقاتلات التحالف العربي استهدفت مواقع وتعزيزات للميليشيات شرق مديرية باقم شمال المحافظة، قتل تسعة منهم في غارة دقيقة لمقاتلات تحالف دعم الشرعية استهدفت تجمعاً لهم شرق باقم، إضافة إلى أربعة آخرين لقوا حتفهم خلال كمين محكم لوحدات الجيش.

من جهة أخرى واصلت قوات الجيش اليمني تقدمها في جبهة الحشوة شرق صعدة، لليوم الثالث على التوالي، وسط تراجع وفرار عناصر الميليشيات نحو مناطق داخلية باتجاه مركز محافظة صعدة.

وفي الحديدة واصلت ميليشيات الحوثي الدفع بتعزيزات كبيرة نحو مديرية حيس جنوب محافظة الحديدة بالتزامن مع قصف مكثف على مواقع القوات المشتركة ومنازل المدنيين في مناطق متفرقة من المديرية، وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن الميليشيات شنت قصفاً هو الأعنف مستخدمة القذائف المدفعية ومختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة والمتوسطة صوب مواقع القوات المشتركة شرق المديرية.

واستهدفت الميليشيات خلال قصفها العنيف أسواقاً شعبية في مديرية حيس ومنازل المدنيين، ما سبب حالة من الهلع والخوف في أوساط السكان لاسيما النساء والأطفال بعد تساقط عشرات المقذوفات بالقرب من منازلهم.

وواصلت الميليشيات انتهاكاتها وخروقاتها اليومية للهدنة الأممية لوقف إطلاق النار في الحديدة، واستهدفت مواقع القوات المشتركة شمال حيس جنوب الحديدة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة والقذائف المدفعية والصاروخية بشكل مكثف وعنيف.

وقصفت الميليشيات بقذائف المدفعية الثقيلة، منها قذائف الهاون عيار 120 وقذائف الهاوزر، وبقذائف بي 10، المواقع التي تتمركز فيها القوات المشتركة شرق مديرية حيس.

كما واصلت الميليشيات تصعيدها وخروقاتها بحق المدنيين ومواقع قوات الجيش في جبهات مدينة الحديدة، وقصفت مواقع القوات المشتركة شرق مدينة الصالح والخمسين وكيلو سبعة بقذائف مدفعية الهاون وسلاح البيكا وبالأسلحة الرشاشة المتوسطة وبشكل مكثف.

وتزامنت عمليات القصف والاستهداف مع قيام الميليشيات بدفع تعزيزات كبيرة تتضمن آليات عسكرية تحمل مسلحين مدججين بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة إلى داخل مدينة الحديدة في إطار تصعيدها العسكري المستمر.

إلى ذلك أفادت مصادر محلية في مديرية التحيتا بتعرض منازل المدنيين للاستهداف من قبل ميليشيات الحوثي بشكل مكثف وعنيف، مشيرة إلى أن الميليشيات فتحت نيران أسلحتها من عيار 23 على المنازل وأصابت عدداً منها وأدت إلى اختراق نوافذ عدد من المنازل وإلحاق أضرار بالغة بعدد من المنازل، ما تسببت بحالة من الخوف والذعر في أوساط المدنيين.

واستهدفت الميليشيات الحوثية مواقع القوات المشتركة المرابطة في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا جنوب الحديدة، فيما تم رصد حشود وتعزيزات للميليشيات قادمة من مديرية الجراحي صوب مديرية حيس، ودفعت الميليشيات بآليات عسكرية وأسلحة ثقيلة ومتوسطة.

وفي البيضاء وسط اليمن أكد رئيس أركان قوات الشرطة العسكرية في جبهة قانية أن أبطال الأمن والجيش مسنودين بالمقاومة المحلية تمكنوا من تأمين المواقع المحررة والطرق الرابطة للمديرية باتجاه مأرب المجاورة، مشيراً إلى أن الجيش والأمن تمكنا من تأمين الطرق خلال إجازة العيد في مناطق سيطرتهما، ما سهل تنقل المركبات والمدنيين.

وفي تعز صعدت ميليشيات الحوثي هجماتها على مواقع اللواء 35 مدرع في غرب وجنوب غرب المحافظة، وشنت هجوماً واسعاً على جبهات اللواء 35 مدرع في ريف تعز، تركزت في جبهات الصلو والدمنة والكدحة غرب وجنوب تعز.

وذكرت مصادر ميدانية أن قوات اللواء 35 مدرع تصدت لهجمات عدة شنتها ميليشيات الحوثي في جبهة الصلو، بينما صدت وحدات تابعة لكتائب أبوالعباس هجوماً آخر شنته الميليشيات على جبهة الكدحة، وتمكنت من تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة بالعتاد.

وأوضحت المصادر أن الهجوم الذي شنته الميليشيات الحوثية جاء متزامناً مع اندلاع مواجهات عنيفة في مدينة التربة جنوب تعز لفرض مدير أمن جديد.


ميليشيات الحوثي الإيرانية تواصل انتهاكاتها وخروقاتها اليومية للهدنة الأممية لوقف إطلاق النار في الحديدة.

طباعة