الحوثيون يواصلون استهداف المدنيين في الحديدة

«الشرعية» تحرر تباب «قليعة» في الضالع.. والتحالف يدمر مواقع حوثية بصــــعدة وصنعاء

عناصر من قوات الشرعية اليمنية المشاركة في معارك الضالع. أرشيفية

دمرت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن غرفة عمليات تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في مديرية كتاف بمحافظة صعدة التي شهدت تقدماً جديداً لقوات الجيش اليمني، كما استهدفت مقاتلات التحالف مواقع عسكرية متفرقة للميليشيات في منطقة معسكر السواد بصنعاء. وذكرت المصادر أن القوات المشتركة في الضالع تمكنت من تحقيق تقدم عسكري جديد وحررت مواقع وتباب قليعة، وسيطرت على المواقع المطلة على معسكر الجب، فيما واصلت الميليشيات تصعيدها العسكري في الساحل الغربي وقصفها لمواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية بمحافظة الحديدة.

وتفصيلاً، تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير غرفة عمليات تابعة للميليشيات في كتاف شرق صعدة، وذكرت مصادر ميدانية أن غرفة العمليات كانت تقع في وادي حضوان، كما استهدفت مقاتلات التحالف تعزيزات للميليشيات الانقلابية في وادي الفحلوين بالمديرية ذاتها، وأسفرت الغارات عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف مسلحي الميليشيات، وتدمير آليات تابعة للحوثيين.

وتمكنت قوات الجيش اليمني من السيطرة على سوق الثلوث، وقامت بتفكيك الألغام الحوثية المنتشرة به. وقالت مصادر إن هذا التقدم يعتبر تمهيداً لتحرير مركز مديرية كتاف، الذي يعد أكبر المراكز في محافظة صعدة.

وفي صنعاء، قصفت مقاتلات التحالف، أمس، مواقع عسكرية متفرقة للميليشيات، واستهدفت الغارات مواقع تجهيزات عسكرية في منطقة معسكر السواد.

واندلعت مواجهات عنيفة، أمس، في عدد من جبهات محافظة الضالع، بين القوات المشتركة والميليشيات الحوثية على خلفية هجوم شنته الميليشيات على مواقع الشريفة والمساويد وحبيل الفرخ والمشاريح بجبهة حجر شمال الضالع.

وذكرت مصادر عسكرية، أن القوات المشتركة تصدت للهجوم وخاضت معارك شرسة وتمكنت من إحباط محاولة التسلل الحوثية، مشيرة إلى اندلاع مواجهات أخرى في باجة شمال غرب قعطبة وصولاً إلى شخب والزبيريات حتى جبهة القفلة وباب غلق شمال شرق قعطبة.

وأضافت المصادر أن مدفعية القوات المشتركة دكت مواقع وأوكار ميليشيات الحوثي في مناطق باجة وعويش وبتار والجب. وأوضحت أن الميليشيات تكبدت خسائر بشرية فادحة أبرزها مقتل قيادي يدعى «علي حسين الهاشمي».

وذكرت المصادر، أن القوات المشتركة تمكنت من تحقيق تقدم عسكري وتحرير مواقع وتباب قليعة وصولاً إلى قلعة يراخ، والسيطرة على المواقع المطلة على معسكر الجب.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، واصلت ميليشيات الحوثي تصعيدها العسكري وخرقها للهدنة الأممية، واستهدفت مواقع القوات المشتركة في جنوب وشرق محافظة الحديدة، بالتزامن مع استمرارها في الدفع بتعزيزات عسكرية وعناصر من مسلحيها إلى مناطق التماس.

وقال قائد اللواء 11 عمالقة، مصطفى دوبلة، لـ«الإمارات اليوم» إن قوات اللواء تصدت لهجوم عنيف شنته الميليشيات الحوثية بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة على مواقع اللواء في قرية الحلة شمال غرب قرية بني مغاري، غرب حيس جنوب الحديدة.

وأضاف أن القوات المشتركة تمكنت من دحر الميليشيات وكبدتها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، لافتاً إلى مقتل 12 حوثياً بينهم قيادي بارز، معرباً عن استغرابه الصمت الأممي إزاء الخروقات المستمرة التي ترتكبها الميليشيات الانقلابية للهدنة.

وقامت ميليشيات الحوثي باستهداف الأحياء السكنية ومنازل المواطنين في حيس بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وقالت مصادر محلية إن الميليشيات استهدفت الأحياء السكنية بعشرات القذائف من مدفعية الهاون وB10 بشكل عشوائي، ما تسبب في حالة من الخوف والهلع لدى الأهالي، خصوصاً النساء والأطفال.

وأفادت مصادر عسكرية، بأن الميليشيات استهدفت مواقع القوات المشتركة في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا بالأسلحة الرشاشة المتوسطة والخفيفة من عيار 12.7 وعيار 14.5 وبسلاح البيكا، كما أطلقت النار من الأسلحة القناصة صوب المواقع. وأضافت المصادر أن القصف الحوثي العنيف على مواقع القوات المشتركة في مختلف مناطق محافظة الحديدة وبشكل يومي يأتي في إطار مساعيها لإفشال عملية السلام الأممية المتمثلة بهدنة وقف إطلاق النار واتفاقية السويد.

وذكر المركز الإعلامي لقوات «ألوية العمالقة» أن الميليشيات أطلقت قذائف مدفعية الهاون بشكل مكثف نحو منازل المدنيين في التحيتا، وأسفر القصف عن إصابة طفلين بجروح أحدهما وصفت إصابته بالخطيرة، وتم نقلهما إلى المستشفى الميداني لتلقي الإسعافات الأولية، ومن ثم تحويلهما إلى مستشفى الخوخة لاستكمال تلقي العلاج، موضحاً أن القصف المدفعي خلف أضراراً بالغة بعدد من المنازل المأهولة بالسكان، كما تضررت مزارع المواطنين جراء الاستهداف العشوائي بالقذائف المدفعية والصاروخية التي أطلقتها الميليشيات. وأبدى سكان التحيتا تخوفهم من استمرار الانتهاكات الحوثية المتمثلة بعمليات القصف والاستهداف وعمليات القنص المباشر التي تقوم بها الميليشيات الانقلابية، والتي أوقعت عشرات القتلى والجرحى أغلبهم من النساء والأطفال.

إلى ذلك، تمكن الفريق الهندسي للمقاومة التهامية من نزع عشرات الألغام التي زرعتها ميليشيات الحوثي في منطقة المسنا شرق الحديدة. وأكد مصدر عسكري اكتشاف العديد من الألغام الحوثية داخل الأحياء السكنية، وجارٍ العمل على تفكيكها.

قائد اللواء 11 عمالقة:

• «صد هجوم عنيف للميليشيات الحوثية غرب حيس ومقتل 12 حوثياً في المواجهات».

طباعة