إفشال عمليات إرهابية وهجمات للميليشيات في حجة والحديدة

القوات اليمنية المشتركة تحرّر 3 مواقع استراتيجية في الضالع

ألوية العمالقة والقوات المشتركة تواصلان التصدي للميليشيات الحوثية في الحديدة. أرشيفية

حققت القوات اليمنية المشتركة مسنودة بالمقاومة الجنوبية، تقدماً كبيراً في جبهات شمال وغرب الضالع، وحرّرت مواقع استراتيجية وهي مرتفعات حصن شداد والردمان والقهرة ووصلت إلى منطقة يعيس، كما توغلت في جبهة «الأزارق – ماوية» ووصلت إلى قرية حاجر، بعد أن كبدت ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، فيما تمكنت قوات الشرعية في حجة والحديدة من إحباط عمليات إرهابية للميليشيات على سواحل البحر الأحمر.

وتفصيلاً، أحرزت القوات المشتركة مسنودة بالمقاومة الجنوبية تقدمات جديدة في الضالع تركزت أهمها في محور مريس، وسيطرت على عدد من المرتفعات والمواقع الاستراتيجية التي كانت تتمركز فيها ميليشيات الحوثي، وذكرت مصادر ميدانية في الضالع، أن القوات المشتركة حررت مرتفعات حصن شداد، والردمان، والقهرة، ووصلت إلى مشارف منطقة يعيس جنوب دمت، كما واصلت توغلها في جبهة «الأزارق – ماوية تعز».

وأسفرت المواجهات الأخيرة عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، وتراجع العشرات من عناصر الحوثي شمالا باتجاه مدينة دمت، آخر مدن الضالع التي لاتزال الميليشيات الحوثية متمركزة فيها، وأشارت المصادر إلى أن المواجهات بين القوات المشتركة والميليشيات كانت عنيفة واستخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة، وامتدت إلى حبيل الميدان أعلى منطقة الريبي باتجاه منطقة الزبيريات شمال الضالع، بالتزامن مع اندلاع اشتباكات بمنطقة باب غلق شمال شرق مديرية قعطبة، تكبدت خلالها ميليشيات الحوثي خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وأكدت المصادر أن المواجهات الأخيرة تأتي امتداداً لعمليات عسكرية نفذتها القوات المشتركة ضد الميليشيات، مساء أول من أمس، أدت إلى تحرير حبيل «العشرة» جنوب منطقة باجة، كما صدت القوات المشتركة هجوماً للحوثيين في أطراف منطقة شخب.

وواصلت القوات المشتركة توغلها في مديرية ماوية التابعة لتعز، ووصلت إلى قرية حاجر التي تم تطهيرها والسيطرة عليها، وصولاً إلى تباب تشرف على منطقة الشعب الأحمر، التي شهدت انكسارات وفرار عناصر الميليشيات منها نحو مركز مديرية ماوية.

وفي حجة، ذكر المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة، أن القوات التابعة للمنطقة تمكنت من إفشال وإحباط عملية إرهابية كانت ميليشيات الحوثي تنوي تنفيذها في سواحل البحر الأحمر، وتمكنت قوات الشرعية من أسر ثلاثة من عناصر الميليشيات.

ووفقاً للمركز، فإن قوات التشكيل البحري نصبت كميناً محكماً لقارب حربي تابع للميليشيات، على متنه ثلاثة حوثيين، واشتبكت معهم ونجحت في أسرهم.

وأشار المركز إلى أن الميليشيات تتعمد تنفيذ عمليات استطلاعية بحرية وتفخيخ قوارب الصيد التابعة للمواطنين اليمنيين، فضلاً عن زرع الألغام البحرية، ما يهدد سلامة الملاحة الدولية وحياة الصيادين في الساحل الغربي لليمن.

وفي الحديدة، تمكنت القوات المشتركة من إفشال مخططات حوثية وتصدت ببسالة لمحاولات التسلل الحوثية في مدينة الحديدة ومحيطها، وأكدت مصادر عسكرية في ألوية العمالقة التابعة للقوات المشتركة، مقتل عدد من عناصر الميليشيات بينهم قيادات، بالإضافة إلى تدمير عدد من آلياتهم خلال الأيام الماضية، وعجزت الميليشيات عن تحقيق أي تقدم في ظل الحاجز القوي للقوات المشتركة والتصدي لكل الهجمات، ما دفع العناصر الانقلابية إلى قصف مواقع المدنيين في عدد من مديريات بالحديدة، حيث استهدفت ميليشيات الحوثي بقذائف الهاون عدداً من المنازل في منطقة «الجبلية» وفي مدينة «التحيتا»، وكذلك بعض المناطق الواقعة تحت سيطرة القوات المشتركة داخل مدينة الحديدة.

وأشارت المصادر إلى أن القوات المشتركة أفشلت محاولتي هجوم وتقدم للميليشيات صوب حيس والتحيتا في جنوب الحديدة، وتكبدت الميليشيات خسائر في الأرواح والعتاد، وعلى إثر ذلك جدّدت الميليشيات قصفها المدفعي على حيس، وشنت قصفاً مدفعياً وصاروخياً على مناطق متفرقة من المدينة مستهدفة الأحياء السكنية ومواقع القوات المشتركة شمال المديرية.

«الشرعية» تأسر 3 حوثيين حاولوا تنفيذ عملية إرهابية بسواحل البحر الأحمر.

طباعة