الإرياني: نهب الميليشيات الحوثية للطبعات النقدية سياسات تجويع وإفقار للمواطنين

دان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، إقدام ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران على مداهمة الصرافات والمحال والمجمعات التجارية في مناطق سيطرتها، ومصادرة ملايين الريالات يومياً بحجة «الطبعات النقدية الجديدة».

وقال الوزير الإرياني في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، إن «ما تقوم به الميليشيات من عمليات سرقة ونهب منظم لا تقدم عليه سوى العصابات والمافيا، ويشير إلى الوضع القاتم الذي يعيشه رجال المال والأعمال والقطاع الخاص والمواطنون في مناطق سيطرة الميليشيات».

وأضاف أن «هذه الممارسات الإجرامية والتضييق على النشاط الاقتصادي، والتي تطورت بشكل مطرد أخيراً تندرج ضمن سياسات التجويع والإفقار المتعمد للمواطنين، وشل الحياة الاقتصادية ومراكمة العاطلين عن العمل لدفعهم للقتال في صفوف الميليشيا كخيار أخير لتأمين قوت أسرهم».

وحمل وزير الإعلام جميع المتورطين في هذه الممارسات الإجرامية المسؤولية الجنائية، باعتبارها جرائم سطو بالقوة والإكراه يعاقب عليها القانون، مطالباً المجتمع الدولي وفي المقدمة المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، بسرعة التحرك لوقف هذه الجرائم والانتهاكات بحق المواطنين في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية.

طباعة