الإمارات تدشن حملة لمكافحة «الكوليرا» في الساحل الغربي

دشنت دولة الإمارات، عبر ذراعها الإنسانية «هيئة الهلال الأحمر»، أمس، حملة لعلاج ومكافحة وباء الكوليرا والوقاية منه، في مديرية موزع بالساحل الغربي اليمني.

وأوضحت الهيئة أن الحملة شملت، في يومها الأول، تزويد المركز الصحي بعزلة الهاملي في مديرية موزع، بكمية من الأدوية والسوائل الوريدية والمضادات حيوية، وغيرها من المستلزمات الطبية اللازمة، وستنفذ، اليوم، المرحلة الثانية عن طريق الفرق التوعوية، وتستهدف تثقيف الأهالي في مناطق مديرية موزع، بخطر هذا الوباء وطرق انتقاله، وكيفية الوقاية منه.

من جانبه، أكد مدير عام مديرية موزع، عبدالكريم أحمد حبيدر، أن المساعدات العلاجية العاجلة التي وصلت إلى المركز الصحي بعزلة الهاملي، تجسد العطاء الإنساني السخي لدولة الإمارات، مشيراً إلى أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي سارعت بإرسال الأدوية والطواقم الطبية لمعالجة الحالات المشتبه في إصابتها بوباء الكوليرا، وإنقاذ المواطنين من خطر هذا الوباء القاتل.

وعبّر عن شكره وامتنانه لقيادة وشعب الإمارات على الدعم المتواصل لأبناء مديرية موزع، ومختلف أبناء الساحل الغربي، عبر تنفيذ جملة من المشروعات الإغاثية والخدمية، ومنها مشروعات تأهيل وترميم عدد من المدارس والمراكز الصحية في «موزع»، وتدشين حملة مكافحة وباء الكوليرا.

بدوره، أشاد مدير مركز جسر الهاملي الطبي، الدكتور فتيني راجح سالم ساهرة، بسرعة تلبية «الهلال» للنداء العاجل الذي وجهه إليها بشأن انتشار وباء الكوليرا، وتم علاج 60 حالة أغلبها من الأطفال.

وأكد أن «الهلال» وضعت حداً لهذا الخطر الوبائي الذي اجتاح مناطق الجسر، والوحز، والهاملي، والمقيصر بمديرية موزع، حيث تم توفير العلاجات والمستلزمات الطبية اللازمة، وإطلاق حملة توعية تتبعها حملة وقاية للقضاء على هذا الوباء بشكل كامل.

ومن جانبه، قال شيخ منطقة الهاملي، عبدالستار زيد عيون، إن دولة الإمارات قامت بدور كبير في إعادة تطبيع الحياة في مديرية موزع من خلال تنفيذ العديد من المشروعات في مختلف المجالات، شملت كل مناطق المديرية، وهذا يجعلنا نشعر بالفخر والاعتزاز بهذه المواقف الأخوية والإنسانية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

طباعة