القوات المشتركة توقع عشرات القتلى في صفوف الميليشيات بالساحل الغربي

هجمات وغارات واسعة على مواقع الحوثيين في جبهات الضالع

«اللواء الثالث حماية رئاسية» في الجيش اليمني دشن المرحلة الثانية من العام التدريبي 2019. سبأنت

شنت قوات الجيش اليمني ومقاتلات التحالف العربي هجمات وغارات واسعة على مواقع الحوثيين شمال وغرب الضالع، كما شنت مقاتلات التحالف العربي غارات مركزة على مواقع وتجمعات الحوثيين في صعدة، فيما تكبدت ميليشيات الحوثي الإيرانية عشرات القتلى في كمين محكم نفذته وحدات من «اللواء 11 عمالقة» شرق مديرية حيس جنوب الحديدة على الساحل الغربي.

وفي التفاصيل، واصلت ميليشيات الحوثي الايرانية قصفها العشوائي لقرى شمال مريس في محافظة الضالع، بصواريخ الكاتيوشا والمدفعية الثقيلة من أطراف دمت شمال محافظة الضالع، حيث تساقط عدد من صواريخ الكاتيوشا على بعض قرى المنطقة، ووقع بعضها بجوار المنازل، لكن من دون إصابات.

من جانبها، دمرت مقاتلات التحالف العربي آليات عسكرية تابعة للميليشيات الحوثية في جبهات الضالع، ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من عناصرهم شمال وغرب مديرية قعطبة، حيث تركزت الغارات على مواقع وتجمعات الحوثيين في الزبيريات والفاخر وباجة في حجر، وخلفت تدمير واحتراق عدد من آليات الحوثيين العسكرية.

وكانت القوات المشتركة تصدت لزحف حوثي كبير على مواقعها في جبهات حجر السفلى، حيث حاولت مجاميع حوثية كبيرة الزحف تحت غطاء ناري مدفعي كثيف باتجاه مواقع المشتركة في مناطق الغِشة، والقفلة، وطُرّان، وحبيل الفرخ، وحجر السفلى، لكنها فشلت في تحقيق أي تقدم نتيجة تصدي القوات والمقاومة لتلك الهجمات.

ونفذت وحدات من اللواء الأول مقاومة عملية نوعية في منطقة الريبي بجبهة حجر شمال غرب الضالع، تم خلالها استهداف موقع جرب الفرو التابع للميليشيات الحوثية، وقتل خمسة وجرح آخرين وفرار البقية من الموقع، وإحراق ثلاث دراجات نارية تستخدمها الميليشيات للتموين ونقل القتلى والجرحى.

وفي صعدة، تمكنت مقاتلات التحالف العربي من تدمير ودك مواقع للميليشيات في مناطق متفرقة شمال المحافظة، حيث تم تدمير مخازن أسلحة وآليات عسكرية تابعة للميليشيات في منطقة غمار التابعة لمديرية رازح الحدودية، وأخرى في محيط مركز مديرية كتاف البقع، ما خلف تدمير آليات ومصرع واصابة عدد من عناصر الحوثي المتواجدين في تلك المناطق.

وفي الساحل الغربي، أكد قائد «اللواء 11 عمالقة» الشيخ مصطفى دوبلة لـ«الإمارات اليوم»، أن وحدات من اللواء تمكنت من استدراج مجاميع من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران إلى كمين محكم خلف عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم، مشيراً إلى أن قوات «اللواء 11 عمالقة»، أحد ألوية القوات المشتركة، كسرت هجوماً عنيفاً شنته الميليشيات على مواقعها في مدينة حيس جنوب محافظة الحديدة.

في الأثناء، واصلت ميليشيات الحوثي عملياتها العسكرية وخروقاتها اليومية للهدنة الأممية في مناطق متفرقة من محافظة الحديدة، حيث استهدفت الميليشيات مواقع القوات المشتركة في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا بالمدفعية في أوقات متفرقة، أمس، وفقاً لمصادر ميدانية.

من جهة أخرى، قالت مصادر ميدانية إن تعزيزات عسكرية ضخمة للميليشيات وصلت إلى مدينة الحديدة بعد ساعات فقط من إعلان الميليشيات الالتزام بضوابط وقف إطلاق النار وفق اتفاق السويد، وقامت باستهداف مواقع المشتركة في محيط مجمع سيتي ماكس التجاري في كيلو 7 بقصفه بقذائف صاروخية.

من جهة أخرى، اكتشفت فرق الهندسة التابعة للقوات المشتركة أكبر حقل ألغام منتظم زرعته الميليشيات الحوثية قبل دحرها بالقرب من مطاحن البحر الأحمر في الأحياء الشرقية لمدينة الحديدة، وفقاً لمصدر عسكري، أكد أن فرق الهندسة باشرت تفكيك حقل الألغام المزروع على مساحة أكثر من كيلومترين مربعين يمتد من الأطراف الشمالية الغربية لحي المسنا، وصولاً إلى الخط الأسفلتي أمام مطاحن البحر الأحمر.

وأكد المصدر أن هذا الحقل يحوي ألغاماً مضادة للدروع وألغاماً فردية ويعد من أنواع الحقول المنتظمة، حيث تمت زراعته في خطوط مستقيمة وعلى صفين، بحيث تضمن الميليشيات المدعومة إيرانياً تغطية الثغرات في كامل المساحة المستهدفة، لافتاً الى أن الحقل يضم أكثر من 2000 لغم، وأنه تم تفكيك ونزع 132 لغماً، ويجري حالياً استكمال عملية التفكيك. وفي البيضاء، لقي قيادي في ميليشيات الحوثي مصرعه مع عدد من مرافقيه، بانفجار عبوة ناسفة في مديرية مكيراس، حيث أكد مصدر محلي أن عبوة ناسفة استهدفت قيادياً للميليشيات في منطقة كرش، ما أدى الى مصرعه وعدد من مرافقيه، وإعطاب العربة التي كانت تقلهم.

وفي عدن، دشن اللواء الثالث حماية رئاسية، أمس، المرحلة الثانية من العام التدريبي 2019، حيث جرى خلال التدشين استعراض الجنود للمهارات العسكرية والقتالية التي تلقوها خلال المراحل التدريبية.


مقاتلات التحالف دمرت مخازن أسلحة وآليات عسكرية للميليشيات في رازح.

طباعة