السعدي يستعرض «التخريب الحوثي» في ندوة بنيويورك

    سفير يمني: أي حل لا يلتزم بالمرجعيات الثلاث سيطيل الأزمة

    السعدي خلال تحدثه في الندوة. من المصدر

    أكد مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير عبدالله السعدي، أن أي حل سياسي في اليمن لا يلتزم بالمرجعيات الثلاث المتوافق عليها (المتمثلة في المبادرة الخليجية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، والقرارات الدولية وفي مقدمتها القرار 2216)، لن يرقي إلى تطلعات الشعب اليمني، وسيؤدي فقط إلى إطالة أمد الأزمة، ووأد أحلام اليمنيين في بناء دولة ديمقراطية عادلة، يتمتع فيها جميع المواطنين بحقهم في حياة كريمة، ومجتمع يرفض حصر الحكم في فئة تؤمن بأن لها دون غيرها الحق المطلق في الحكم.

    واستعرض السفير السعدي في ندوة بمقر الجامعة اللبنانية الأميركية بنيويورك، حول تأثير الأزمة الإنسانية على النساء في اليمن، ممارسات ميليشيات الحوثي التخريبية واللاإنسانية، المتمثلة في نهب وتدمير المنشآت الصحية والتعليمية، وتحويلها إلى ثكنات عسكرية، ما أدى إلى خروج نحو 49% من مرافق الرعاية الصحية عن الخدمة كلياً أو جزئياً، ما زاد الأزمة الإنسانية، وضاعف الصعوبات التي تواجهها الفئات السكانية الأكثر ضعفاً، خصوصاً النساء والأطفال.

    وتطرق السعدي لممارسات وانتهاكات الميليشيات الحوثية الانقلابية، الهادفة إلى عرقلة تنفيذ اتفاقية استوكهولم، وإجهاض الحل السياسي.

    وشدد السفير على ضرورة تنسيق وتكامل عمل المنظمات غير الحكومية الدولية العاملة في اليمن، مع الجهود المبذولة من قبل الحكومة اليمنية، وذلك من خلال التخطيط المشترك، والتصميم المرن لآليات التدخل الإنساني، وتطوير آليات الإغاثة بطريقة تلبي الاحتياجات الحيوية للفئات السكانية الأكثر ضعفاً، وفي الوقت ذاته التركيز على جهود التنمية، ووضع أسس التأثير الاجتماعي والاقتصادي طويل الأمد، التي من شأنها توفير فرص كسب الرزق بالذات للمرأة اليمنية، وتمكينها من الإسهام بفاعلية في عملية بناء السلام والاستقرار.

    طباعة