غارات للتحالف تستهدف مواقع للميليشيات في 4 محافظات

القوات اليمنية المشتركة تشــكل قيادة موحدة لاستكمال تحرير الســـاحل الغربي

عناصر من قوات ألوية العمالقة في الساحل الغربي. أرشيفية

أعلنت قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن، تشكيل غرفة عمليات مشتركة وتوحيد قيادة القوات لاستكمال تحرير المناطق التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، فيما واصلت القوات المشتركة تصديها لهجمات الميليشيات في شمال وغرب الضالع، مع استمرار غارات التحالف التي استهدفت مواقع وتجمعات للميليشيات في الضالع وصعدة ومأرب وحجة.

وتفصيلاً، قالت قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي، في بيان، إنه انطلاقاً من مسؤوليتها الوطنية واستشعاراً لمسؤوليتها الأخلاقية والإنسانية، فإن قوات المقاومة المشتركة في الساحل الغربي تعلن لأبناء الشعب اليمني تشكيل قيادة مشتركة تمثل كل القوات المرابطة في الساحل الغربي، وتشكيل غرفة عمليات مرتبطة بقوات التحالف العربي لدعم الشرعية.

وأضاف البيان: «سنواصل النضال وتقديم التضحيات تلو التضحيات في سبيل تحرير وطننا، تخليص شعبنا من عبث وإجرام ميليشيات الحوثي التي عاثت في أرض اليمن فساداً وأهلكت الحرث والنسل، وأحلت سفك الدماء اليمنية خدمة لمشروعها الظلامي المتخلف».

وأوضح البيان أن اتفاق السويد فضح جرائم ميليشيات الحوثي للعالم أجمع، وتابع: «منذ الوهلة الأولى لتوقيع الاتفاق عمدت الميليشيات الإجرامية إلى الالتفاف عليه واستغلاله من خلال ارتكاب الخروقات، بدءاً من رفضهم الانسحاب من الموانئ وفتح المعابر الإنسانية، ثم محاولة التغرير على العالم بالانسحاب الصوري والأشبه بمسرحية هزلية».

وقال البيان: «لا يسعنا في قيادة قوات المقاومة المشتركة إلا تقديم الشكر والعرفان لدول التحالف العربي، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، الذين هبوا لنصرة أشقائهم في اليمن ضد العصابة الإجرامية الحوثية، مقدمين تضحيات جساماً».

وتضم القوات المشتركة في الساحل الغربي كلاً من «ألوية العمالقة، قوات المقاومة الوطنية (حراس الجمهورية) - وقوات المقاومة التهامية»، ويندرج تحت قوامها أكثر من 90 ألف جندي وضابط يمني، تم تدريبهم من قبل قوات التحالف العربي.

من جانبه، قال الناطق الرسمي باسم ألوية العمالقة في الساحل الغربي، مأمون المهجمي، في تصريح خاص لـ«الإمارات اليوم»، إنه تم تشكيل القيادة الموحدة لمصلحة الشرعية، وسيكون لهذا أهمية كبيرة في استكمال تحرير الحديدة والساحل الغربي.

وأشار إلى أن توحيد القيادة وتشكيل غرفة عمليات مشتركة في الساحل الغربي يُعد إنجازاً كبيراً سيقلب المعادلة العسكرية تماماً في الساحل الغربي.

إلى ذلك، واصلت ميليشيات الحوثي تصعيدها العسكري في الساحل الغربي، وقامت باستهداف غرب حيس بمختلف أنواع الأسلحة وفقاً لسكان محليين أكدوا أن الميليشيات استهدفت عدداً من القرى بقذائف المدفعية التي سقط بعضها على منازل المواطنين، وخلفت إصابات وسط الأهالي، وأدى القصف إلى إحراق منزل في قرية المغاري.

وشنت الميليشيات عمليات قصف واستهداف واسعة على مواقع القوات المشتركة في الدريهمي ومدينة الحديدة، وأفادت مصادر عسكرية ميدانية في وحدة الرصد والمتابعة بألوية العمالقة، بأن الاستهداف تم عبر المدفعية الثقيلة بالأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة، موضحة أن الميليشيات الحوثية شنت أيضاً عمليات استهداف واسعة على مواقع القوات المشتركة في قوس النصر بمنطقة الكيلو 16 وشارع الخمسين شرق الحديدة، وقصفتها بمدفعية الهاون الثقيل من عيار 120 وبالسلاح الثقيل من عيار 23.

وفي الضالع، شنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية، غارات جوية عدة على مواقع وتجمعات للميليشيات في منطقة الزبيريات بمديرية قعطبة، ما أدى إلى تدميرها بالكامل، كما قصفت مواقع أخرى للميليشيات في منطقتي سليم و«حبيل الدرما»، وأسفرت الغارات عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، وتدمير عدد من الآليات التابعة للحوثيين، كما تمكنت القوات المشتركة من استهداف مواقع للميليشيات في شخب، وشنت هجمات مباغتة على مواقع الحوثيين خلفت قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين.

وأدت معارك اليومين الماضيين إلى مقتل 20 عنصراً من ميليشيات الحوثي بينهم قيادي بارز، وأسِر 13 آخرين، في مواجهات مع الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية بمديرية قعطبة، وذكرت مصادر عسكرية أن القوات المشتركة أفشلت محاولة تسلل لميليشيات الحوثي باتجاه منطقتي «باب غلق وشخب»، وأفشلت أيضاً محاولة تسلل أخرى للميليشيات شمال غرب جبهة حجر.

وفي مأرب، قصفت مقاتلات التحالف مواقع للميليشيات في مناطق متفرقة بمديرية صرواح، غرب المحافظة، بعد عملية رصد جوي للمواقع المستهدفة في منطقة الربيعة، التي تضم ترسانة أسلحة إيرانية كبيرة وفقاً لمصادر عسكرية، كما شنت مقاتلات التحالف سلسلة غارات مركزة، دكت معاقل وتجمعات عسكرية للميلیشیات في حجة وصعدة، منها ثلاث غارات استهدفت مواقع حوثية في منطقة الحمراء بمديرية مستبأ في حجة، ومواقع أخرى في محيط باقم بصعدة.

• الميليشيات تقصف قرى حيس بالمدفعية وتحرق منزلاً في «المغاري».

• 20 عنصراً من الميليشيات الحوثية قتلوا في معارك الضالع خلال يومين.

طباعة