الحوثيون يفتعلون أزمة وقود في الحديدة

اتهمت اللجنة الاقتصادية العليا التابعة للحكومة اليمنية الشرعية، ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، بافتعال أزمة وقود في محافظة الحديدة، وقيامها بمنع السفن النفطية المصرح لها بالدخول والتفريغ في ميناء الحديدة، ما يسهم في تفاقم أزمات الوقود وتعزيز السوق السوداء.

وأكدت اللجنة أن الميليشيات أقدمت على سجن أحد تجار المشتقات النفطية ومنعت شحنته من دخول ميناء الحديدة، وأجبرته على نقل ملكيتها إلى شركة أخرى.

وحمّلت اللجنة، ميليشيات الحوثي مسؤولية الارتفاع في أسعار الوقود، بسبب بيع المشتقات النفطية في المناطق الخاضعة لسيطرة الانقلابيين بسعر يزيد على 40%، عن السعر الطبيعي.

وبخلاف ما تشهده الحديدة من أزمة وقود، فإن صنعاء والمناطق اليمنية الأخرى الخاضعة لسيطرة الانقلابيين، تشهد منذ أيام، أزمة خانقة في المشتقات النفطية، وأغلقت أغلبية محطات الوقود أبوابها بشكل مفاجئ، بسبب ممارسات الحوثيين، مع وجود محدود للمشتقات النفطية في الأسواق السوداء التابعة لقادة الميليشيات.

طباعة