الإرياني: الميليشيات مستمرة في قتل أطفال اليمن عبر تجنيد الآلاف منهم

الإرياني حذر من استغلال الميليشيات للمخيمات الصيفية لتجنيد الأطفال. وام

حذّر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، من استغلال ميليشيات الحوثي الانقلابية، للمخيمات الصيفية في مناطقها وتحويلها إلى معسكرات مغلقة لاستقطاب الأطفال وتعبئتهم بالأفكار الارهابية المتطرفة وتدريبهم على القتال.

وقال الإرياني لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، إن الميليشيات الانقلابية مستمرة في قتل أطفال اليمن عبر تجنيد الآلاف منهم والزج بهم في جبهات القتال، لافتاً إلى أن المعلومات تؤكد أن بعض ما تسميه الميليشيات مراكز صيفية هي معسكرات إرهابية مغلقة يشرف عليها ويشارك في إدارتها خبراء إيرانيون لتدريب الأطفال على الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والدفع بهم إلى جبهات القتال ونشر الأفكار المتطرفة الدخيلة على اليمن.

وأشار إلى أن ميليشيات الحوثي لجأت إلى استقطاب وتجنيد الأطفال في ما يسمى المراكز الصيفية لتعويض خسائرها البشرية في جبهات القتال، خصوصاً مع عزوف أبناء القبائل عن الانخراط في صفوفها، بعد انكشاف حقيقة مشروعها وأنها مجرد ذراع قذرة تدار من الحرس الثوري الإيراني لزعزعة الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة.

وأكد أن هذه الخطوة التي أقدمت عليها الميليشيات سيكون لها انعكاساتها التدميرية في المستقبل على النسيج الاجتماعي والتعايش بين اليمنيين، داعياً جميع الآباء والأمهات في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية إلى عدم ترك أطفالهم فريسة سهلة للميليشيات ووقوداً لمعاركهم ومخططاتهم التخريبية التي تدار من إيران وتستهدف أمن واستقرار اليمن وسلامة ووحدة أراضيه.

وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان وحماية الطفولة بالتحرك لوقف هذه الجرائم، وعدم ترك أطفال اليمن تحت رحمة الميليشيات الحوثية والسماح لها بالعبث بالطفولة، مؤكداً أن استمرار الصمت إزاء انتهاكات واستغلال الميليشيات للأطفال سيجعل اليمن بؤرة للإرهاب والتطرف وسيدفع ثمنه العالم أجمع.

طباعة