فتح يدعو إلى توفير المتطلبات الإغاثية والإيوائية والطبية

الحكومة اليمنية تطلب دعماً دولياً لإنقاذ المتضررين من السيول

عبدالرقيب فتح. أرشيفية

دعا وزير الإدارة المحلية اليمني رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح، المنظمات الدولية والإقليمية العاملة في اليمن، إلى التدخل العاجل لإنقاذ السكان في محافظات عدن وأبين ولحج، المتضررين من الكوارث الناتجة عن الأمطار والسيول التي تضررت بسببها المنازل والممتلكات الخاصة والعامة والشوارع والمزارع، وسرعة إرسال فرق الطوارئ وإعداد الخطط الطارئة التي تستخدم في مثل هذه الأوضاع، وتوفير المتطلبات الإغاثية والإيوائية والطبية لكل المتضررين، والتنسيق مع السلطات المحلية والجهات ذات العلاقة كافة.

ووجه فتح السلطات المحلية في هذه المحافظات، بالنزول الميداني إلى الأماكن التي تضررت من السيول جراء المنخفض الجوي، والعمل على اتخاذ كل الإجراءات اللازمة في توفير الخدمات المتكاملة للمتضررين، كما وجه بسرعة تشكيل لجان لحصر وتقييم الأضرار في الممتلكات الخاصة والعامة، وسرعة رفع تقرير بشأنها إلى الحكومة في أقرب وقت ممكن، ومتابعة تقييم مستوى الخدمات والمتطلبات المقدمة للمتضررين كافة.

وأهاب فتح بالمنظمات الإغاثية الموجودة في العاصمة المؤقتة عدن، بالتنسيق مع السلطات المحلية في المحافظات المتضررة، وإرسال الفرق الإغاثية والإنسانية ومد المحتاجين بكل الاحتياجات الإنسانية.

وكان رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك، قد أجرى اتصالات مكثفة مع قيادة السلطة المحلية والأجهزة الأمنية المختصة، ومديري المديريات في عدن، ومسؤولي الجهات الخدمية، للتعرف إلى الأضرار الأولية التي خلفتها كارثة هطول الأمطار الغزيرة، بما في ذلك الخسائر البشرية والمادية وانقطاع بعض الخدمات، وما يجري من جهود للتعاطي معها وفق الإمكانات المتاحة. وأكد عبدالملك، تحمل الحكومة وجميع أجهزتها المختصة وقيادة السلطة المحلية مسؤوليتها في مواجهة كارثة الأمطار، وتدفق السيول التي تجتاح عدن، ووجه رئيس الوزراء اليمني بتسخير الإمكانات المتاحة كافة للإنقاذ، وفتح الطرقات وإعادة الخدمات الأساسية وفي مقدمتها الكهرباء التي انقطعت في بعض الأحياء جراء الأمطار، وكذلك فتح قنوات وإيجاد وسائل عاجلة لتصريف مياه الأمطار.

طباعة