الحكومة اليمنية: آلاف الأطفال يواجهون الموت في كل لحظة

إدانة حقوقية لجرائم الحوثيين وسقوط ضحايا مدنيين في تعــــــز والضالع

النازحون اليمنيون يعانون أوضاعاً صعبة بسبب ممارسات الميليشيات الحوثية. أرشيفية

دانت وزارة حقوق الإنسان اليمنية، استمرار الانتهاكات والجرائم البشعة التي ترتكبها ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، ضد المدنيين والأطفال بمحافظتي تعز والضالع، وأسفرت عن سقوط ضحايا مدنيين، بينهم أطفال، وأكدت أن آلاف الأطفال يواجهون الموت، بسبب الهجمات الحوثية على الأحياء السكنية.

وأكدت الوزارة في بيان لها، أن مضي ميليشيات الحوثي قدماً في انتهاك قواعد القانون الدولي الإنساني يأتي انعكاساً طبيعياً لصمت المجتمع الدولي عن تحمّل مسؤولياته الأخلاقية وواجباته القانونية تجاه حماية المدنيين، بل عجزه عن اتخاذ خطوات أكثر صرامة، في ظل استمرار الميليشيات الحوثية في ارتكاب الانتهاكات والجرائم الفظيعة.

وجددت الوزارة مطالبتها الأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان ومجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية، بممارسة مزيد من الضغط بكل الوسائل لردع الميليشيات الانقلابية، وإيقافها عن استهداف الأحياء السكنية والمدنيين العُزل في محافظتي تعز والضالع، كما دعتها إلى تقديم الإغاثة لجميع الأطفال المحتاجين والضحايا.

وأوضح البيان أن آلاف الأطفال بمحافظتي تعز والضالع يواجهون الموت والخوف والرعب في كل لحظة، نتيجة قذائف ميليشيات الحوثي، وهجماتها العشوائية على الأحياء السكنية، والتي تأتي ضمن سلسلة من الانتهاكات والجرائم المستمرة من قِبل الميليشيات الانقلابية ضد المدنيين.

وقالت الوزارة، إنها وثّقت جرائم حوثية في تعز، شملت مقتل الطفل عمرو يعقوب علي محمد (13 عاماً)، الأربعاء الماضي، برصاصة قناص حوثي اخترقت صدره، وذلك أثناء لعبه مع أقرانه في حي عصيفرة بحارة المفتش شمال تعز، وكذا وفاة الطفلة بسمة رزاز غالب عبده فرحان (12 عاماً)، بعد خمسة أيام من إصابتها التي تعرضت لها الأحد الماضي، ولفتت إلى استمرار القصف الحوثي العشوائي على أحياء تعز المحاصرة، خصوصاً بئر باشا وحي المطار القديم.

وأضافت: «كما أدى سقوط قذيفة حوثية على تجمع للأطفال في تعز إلى إصابة سبعة منهم بإصابات مختلفة، هم: ‏أحمد جلال (ثمانية أعوام)، وأسامة طه مرشد (تسعة أعوام)، وعلي محمد علي سعد (10 أعوام)، وإبراهيم خليل ياسين (11 عاماً)، ووليد نبيل سعيد (سبعة أعوام)، وعبدالله توفيق (تسعة أعوام)، ومحمد إبراهيم عبدالله سعيد (سبعة أعوام)»، وفي 26 مايو الماضي، قُتل أربعة مدنيين وجُرح اثنان آخران، إثر استهدافهم من قِبل ميليشيات الحوثي، والقتلى هم طيب محمد علي سرحان، وصامد سعيد عبدالله حسن، ومحمد أحمد محمد مهيوب، وأيمن الحميدي. وأشارت الوزارة إلى أن التحشيد الحوثي الأخير ضد محافظة الضالع، أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 400 شخص، بينهم أطفال ونساء، إثر الاستهداف المباشر للمنازل والمستشفيات والمدارس، وتسبب بموجة نزوح لآلاف الأسر.

طباعة