37 قتيلاً حوثياً خلال يومين.. وتعزيزات ضخمة تصل إلى خطوط المواجهة

التحالف والجيش اليمني يطلقان عملية «صمود الجبال» لاستكمال تحرير الضالع

أفراد من قوات الشرعية اليمنية المشاركة في تحرير الضالع. إي.بي.إيه

أطلقت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية وقوات الجيش اليمني، عملية عسكرية واسعة تحمل اسم «صمود الجبال»، لاستكمال تحرير المناطق الواقعة شمال وغرب الضالع، وشنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات استهدفت مواقع ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في شخب، بالتزامن مع تعزيزات قوات عسكرية ضخمة قادمة من عدن، فيما قتل 37 حوثياً في معارك الضالع خلال يومين، كما قصفت مقاتلات التحالف مخزن أسلحة نوعية في قاعدة الديلمي بشمال صنعاء، في حين استمرت الميليشيات الحوثية في تصعيدها العسكري في جبهات الساحل الغربي لليمن.

وتفصيلاً، أطلقت قوات تحالف دعم الشرعية وقوات الجيش والمقاومة الجنوبية اليمنية، عملية عسكرية واسعة تحت اسم «صمود الجبال» في محافظة الضالع، وشنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات استهدفت مواقع عدة لميليشيات الحوثي، وأكدت أنها تتوافق مع القانون الدولي والإنساني واتخذت فيها كل الإجراءات لحماية المدنيين، وفقاً لإعلان صادر عن التحالف، في حين وصلت تعزيزات عسكرية نوعية إلى جبهات الضالع قادمة من العاصمة اليمنية المؤقتة عدن تضم دبابات وعربات عسكرية ورشاشات ذات عيارات مختلفة.

وطالبت قوات التحالف المدنيين بعدم الاقتراب من المواقع المستهدفة، مشيرة إلى أن العملية في الضالع هدفت لتحييد القدرات الحوثية على تنفيذ الأعمال العدائية، وشددت على أن جهودها مستمرة ضد ميليشيات الحوثي لحفظ الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

وشنت طائرات التحالف غارات عدة على مواقع وتجمعات للميليشيات في شمال الضالع، ما أدى إلى مقتل وجرح عشرات الحوثيين، وتدمير آليات عسكرية ثقيلة، وقصفت الطائرات مواقع تمركز الميليشيات القريبة من منطقة شخب غرب مديرية قعطبة، وأسفر القصف عن تدمير منصة لإطلاق صواريخ كاتيوشا، ودبابتين، وعدد من العربات العسكرية.

وكانت جبهات الضالع شهدت وصول تعزيزات عسكرية ضخمة قادمة من عدن للمشاركة في العملية العسكرية النوعية «صمود الجبال»، بهدف حسم المعركة التي تخوضها القوات المشتركة والجنوبية ضد ميليشيات الحوثي شمال قعطبة وباتجاه شرق إب.

وقصفت ميليشيات الحوثي قرية شخب بقعطبة بمختلف أنواع الأسلحة ما أدى إلى استشهاد امرأة ومسن، وإصابة ثلاثة مدنيين بجروح مختلفة، كما شنت حملة اعتقالات بمناطق الفاخر في مديرية قعطبة بعد تقدم القوات المشتركة، وأقدمت الميليشيات على اقتحام المنازل والاعتداء على النساء والأطفال بحجة الدواعي الأمنية.

وأكدت مصادر ميدانية في الضالع مصرع ما يقارب 37 من عناصر الحوثي خلال معارك اليومين الماضيين، بينهم قيادات بارزة، فيما تم إفشال محاولات تسلل جديدة للميليشيات باتجاه مناطق «صامح وشخب والقفلة وباب غلق وباجة»، شمال وغرب مديرية قعطبة.

وفي العاصمة صنعاء التي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية، تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير مخازن أسلحة تضم مركزاً حوثياً لتصنيع الطائرات المسيرة وصيانتها، فضلاً عن تخزين الأسلحة في قاعدة الديلمي الجوية شمال العاصمة، كما قصفت مخازن أخرى في مقر الفرقة الأولى مدرع سابقاً.

وقصفت مقاتلات التحالف بغارات جوية مواقع لميليشيات الحوثي في جبهة صرواح غرب محافظة مأرب، وفقاً لموقع الجيش اليمني، واستهدفت الغارات تجمعات للميليشيات غرب صرواح، وخلفت قتلى وجرحى من الميليشيات، ودمرت عدداً من الآليات الحوثية.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، كشفت مصادر عسكرية في ألوية العمالقة عن رفع مستويات الجاهزية في صفوف قواتها، بالتزامن مع التصعيد والتحركات الحوثية، وورود معلومات تفيد بوجود مخططات تصعيدية وصولاً إلى تفجير شامل للأوضاع في جبهات الحديدة من قبل الميليشيات لتعويض هزائمها في الضالع.

وشهدت مديريات شمال وشرق الحديدة تحركات عسكرية ونشر صواريخ وأسلحة حوثية، كما دفعت الميليشيات بعدد من عناصرها لتنفيذ محاولة تسلل انتحارية صوب الأحياء الشرقية لمدينة الحديدة، انتهت بمصرع وجرح عدد منهم على أيدي القوات المشتركة، كما واصلت قصفها المكثف على منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وأوضحت مصادر ميدانية، أن التصعيد الواسع شمل أيضاً منطقة الفازة بمحاذاة الخط الساحلي، وباتجاه قرى المزاريق ومزارع الجاح التابعة لمديرية بيت الفقيه جنوب الحديدة، وتمكنت قوات العمالقة من إفشال هجوم كبير على حيس والتقدم إليها من جهة الشمال، فجر أمس.

وطبقاً للمركز الإعلامي لقوات ألوية العمالقة، فإن مجاميع تابعة للميليشيات حاولت القيام بعملية تسلل كبيرة وهجوم واسع نحو مواقع العمالقة بهدف السيطرة على المواقع القريبة من منطقة بني مغازي شمال الحديدة، لكن القوات المشتركة تمكنت من كسر التسلل والتصدي بشكل حازم وقوي للعناصر المتسللة، وأفشلت محاولتها التقدم والسيطرة على المنطقة، وكبدت الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وفي صعدة، تكبدت الميليشيات قتلى وجرحى خلال عملية عسكرية واسعة نفذتها وحدات في اللواء السادس حرس حدود التابعة للجيش اليمني، في مديرية رازح غرب المحافظة. وأوضحت مصادر عسكرية أن العملية أسفرت عن سقوط 10 قتلى من عناصر الميليشيات وجرح آخرين وفرار من تبقى منهم، بالإضافة إلى تدمير عدد من الآليات العسكرية للميليشيات.


- مقاتلات التحالف تدمر

مخزن أسلحة نوعية

في قاعدة الديلمي

شمال صنعاء.

طباعة