«الحوثيون» يهرّبون كميات كبيرة من الذهب إلى صنعاء

الحسن طاهر:«الحديدة باتت على هاوية الإفلاس، نتيجة قيام الميليشيات بنهب المال العام والممتلكات».

كشف محافظ الحديدة، الدكتور الحسن طاهر، عن قيام ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، بتهريب كميات كبيرة من الذهب من الحديدة إلى صنعاء، وذلك تحسباً لاحتمال مواجهات عسكرية مع القوات المشتركة، مشيراً إلى أن الجزء الأكبر من كميات الذهب التي استولت عليها الميليشيات تعود إلى خزينة البنك المركزي، والجزء الآخر من عمليات النهب التي قام بها الحوثيون لمنافذ البيع الخاصة بالذهب والمجوهرات، ومن ممتلكات المواطنين التي استولت عليها تحت تهديد السلاح.

وتأتي هذه الإجراءات بعد أقل من شهر على نقل الحوثيين أموالاً من خزينة البنك المركزي في الحديدة إلى العاصمة صنعاء.

وقال محافظ الحديدة في تصريحات صحافية: «بحسب المعلومات التي جرى رصدها اختارت الميليشيات التوقيت في شهر رمضان، والهدنة، لتهريب الكميات الكبيرة من الذهب، عبر الجهة الشمالية للحديدة».

وتابع أن الحديدة لم يتبق فيها مصادر مالية لتسيير أمورها، وباتت على هاوية الإفلاس نتيجة قيام الميليشيات بتبديد المال العام، ونهب الممتلكات، إضافة إلى قيامها بفرض الإتاوات على المواطنين اليمنيين الذين يعانون وضعاً اقتصادياً سيئاً، ونقصاً حاداً في السلع الرئيسة وشحاً في موارد الدخل.

طباعة