استشهاد 4 يمنيين بانفجار لغم «حوثي» في الساحل الغربي

ميليشيات الحوثي تتعمد زراعة الألغام بأشكال مختلفة لإيقاع أكبر عدد من الضحايا. أرشيفية

استشهد أربعة مواطنين يمنيين بانفجار لغم أرضي من مخلفات ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في منطقة الزهاري بين مديريتي المخا والخوخة في الساحل الغربي.

وأفادت مصادر محلية بأن الشهداء الأربعة كانوا قبل التفجير يستقلون دراجة نارية في أحد الطرق الفرعية القريبة من منطقة الزهاري، وحوّل الانفجار أجسادهم إلى أشلاء.

وكانت تقارير كشفت أخيراً وصول ألغام بحرية متنوّعة من إيران إلى جانب زوارق حربية وعسكرية مفخّخة يتم التحكم بها عن بُعد إلى الحوثيين عبر الحرس الثوري الإيراني، تم إدخالها وزرعها في مناطق عدة في شواطئ محافظة الحديدة، وأصدرت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، أخيراً تقريراً أكد أن الاستخدام الواسع للميليشيات الحوثية للألغام الأرضية على طول الساحل الغربي لليمن منذ منتصف 2017 قتل وجرح مئات المدنيين، ومنع منظمات الإغاثة من الوصول إلى المجتمعات الضعيفة، وطالبت المنظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بالتحقيق في استخدام الحوثيين الألغام الأرضية، وتحديد الأفراد المسؤولين عن ذلك لمحاكمتهم، باعتبار زراعة الألغام تشكل جرائم حرب.

وتشير الإحصاءات إلى أن الميليشيات الحوثية زرعت أكثر من مليون لغم في مختلف المحافظات اليمنية، منها ألغام مضادة للأفراد، وأخرى مضادة للعربات وللدبابات وللسفن والمراكب البحرية، وتسببت في سقوط مئات الشهداء وآلاف المصابين من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، وتكمن المشكلة والخطورة الكبرى في أن الميليشيات تقوم بتصنيع ألغام على شكل صخور ملونة وأسطوانية، وألعاب أطفال ومواد بناء، ومجسمات متنوعة، بهدف إسقاط أكبر عدد من الضحايا.


الانفجار وقع في أحد الطرقات الفرعية بمنطقة الزهاري بين مديريتي المخا والخوخة.

طباعة