أكد ضرورة تكامل الجبهتين العسكرية والإعلامية

وزير الدفاع اليمني: الخطر «الحوثي - الإيراني» تجاوز حدود وجغرافيا اليمن

وزير الدفاع اليمني محمد علي المقدشي. أرشيفية

أكد وزير الدفاع اليمني، الفريق الركن محمد علي المقدشي، أن الخطر الحوثي الإيراني تجاوزت شروره حدود وجغرافيا اليمن، مشيداً بالدور الكبير الذي يلعبه الإعلام في فضح الميليشيات الحوثية الانقلابية، وكشف جرائمها وانتهاكاتها، ونقل الحقائق للرأي العام والدولي، وإبراز البطولات والتضحيات والانتصارات العسكرية في مختلف الجبهات، رغم قلة الإمكانات والحرب الإجرامية التي تنتهجها الميليشيات، والتحريض الممنهج الذي تجاهر به قياداتها ضد الإعلام الحر، وضد الشهود على جرائمها، مشدداً على ضرورة تكامل الجبهتين العسكرية والإعلامية.

وخلال كلمة ألقاها في أمسية رمضانية للإعلاميين، أقامتها دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة اليمنية، في مأرب، دعا المقدشي إلى تنسيق وتوحيد الجهود الإعلامية، وترشيد الخطاب وتوجيه الاهتمامات نحو المعركة الأساسية المتمثلة في إنهاء الانقلاب واستعادة الوطن، وعدم الالتفات إلى المعارك الجانبية، والانسياق وراء الدسائس والشائعات وحملات التشهير والتضليل التي تخدم العدو الانقلابي.

ولفت وزير الدفاع إلى أن القيادة السياسية والعسكرية في اليمن تخوض معركتين متزامنتين في مواجهة ميليشيات الانقلاب في مختلف الجبهات، وإعادة بناء مؤسسة الدولة الدفاعية على أسس وطنية وعلمية صحيحة بعيداً عن المحسوبية والمناطقية والولاءات الضيقة، بما يضمن إتاحة فرص القيادة والانتساب لجميع أبناء الوطن، ووفق معايير الكفاءة والتكافؤ.

وأكد المقدشي المضي نحو إعادة بناء المؤسسة العسكرية في ظروف استثنائية وزمن قياسي، بعد أن سيطر الانقلابيون على مقدرات الدولة ومن بينها مقدرات القوات المسلحة، مؤكداً أن المؤسسة العسكرية هي الرهان الضامن لاستكمال مواجهة الميليشيات الحوثية، وحماية مكتسبات الثورة والجمهورية، ومواجهة مشروعات العنف والتطرف والإرهاب، والتصدي لكل المشروعات التخريبية التي تستهدف وحدة وهوية الوطن وسيادته واستقلاله، وسلامة أراضيه، وعرقلة عملية الانتقال لبناء دولته ومستقبله.

وجدد وزير الدفاع اليمني الدعوة لجميع أبناء الشعب بمختلف فئاتهم وانتماءاتهم، لمزيد من الالتفاف حول القيادة الشرعية، ومساندة الجيش الوطني والاصطفاف تحت مظلة المشروع الوطني الجامع، وعدم الالتفات لمحاولات التشويه والتشويش على المعركة الأساسية، مؤكداً المضي نحو تحقيق كامل الأهداف، والوفاء لدماء الشهداء والجرحى مهما كان الثمن، مضيفاً: «ليس أمامنا إلا أن ننتصر ونعيش بعزة وكرامة، أو نموت وننال شرف الشهادة».

وعبر المقدشي عن الشكر والتقدير لمواقف الأشقاء في دول التحالف العربي الداعم للشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، وجهودهم المثبتة بالدعم، ووقفتهم الشجاعة مع الشعب اليمني في معركة المصير الواحد، والمصلحة المشتركة لصد الخطر الحوثي الإيراني الذي تجاوزت شروره حدود وجغرافيا اليمن.

ومن جانبه، تطرق رئيس دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة اليمنية اللواء محسن خصروف، إلى الدور المحوري الذي يقوم به الإعلاميون في مواجهة مشروع الميليشيات الانقلابية، ومعركة استعادة الدولة، وأكد أهمية دور الإعلام في مواجهة الميليشيات، وفضح ما تمارسه من انتهاكات، وما ترتكبه من جرائم بحق أبناء الشعب اليمني، وشدد على ضرورة تكامل الجهود وتوحيد الكلمة في خوض معركة استعادة الدولة، ومواجهة المشروع الحوثي الانقلابي.

طباعة