اتساع دائرة فساد الميليشيات لتشمل الصناديق المالية الحكومية

اتسعت دائرة الفساد التي بدأت تتكشف عن ميليشيات الحوثي الانقلابية، وعبثها بأموال الدولة، لتشمل الصناديق المالية الحكومية، ومنها صندوق النشء والشباب.

وكشفت مصادر محلية عن تورط قيادات بارزة في مكتب رئيس ما يسمى المجلس السياسي للميليشيات، مهدي المشاط، باستخدام أموال الصندوق، التي من المفترض عدم المساس بها، لتنفيذ أعمال خاصة، وتمويل عمليات عسكرية ضد الشعب اليمني. وأشارت المصادر إلى أن وزارة الشباب والرياضة في حكومة الانقلاب غير المعترف بها دولياً وجدت نفسها عاجزة عن تنفيذ أي نشاط رياضي خلال شهر رمضان، بعد اختلاس كل أموال الصندوق، وعدم توريد المبالغ المخصصة له خلال الأشهر الماضية.

وأضافت المصادر أن التصريحات النارية التي أطلقها القيادي الحوثي، سلطان السامعي، بشأن فساد القيادي في مكتب المشاط، أحمد محمد حامد، كشفت العديد من قضايا الفساد المالي للميليشيات التي سخرت الإيرادات الحكومية للمنفعة الشخصية. وكان سلطان السامعي، عضو ما يسمى المجلس السياسي الأعلى، قد قال في تصريحات مفاجئة إنّ الفساد زاد عن حده، وفوق ما يتصوره الشعب، متهماً جناحاً في الميليشيات بالاستيلاء على أموال صناديق رعاية النساء والتشجيع الزراعي، وصندوق رعاية المعاقين، وصندوق الترويج السياحي.

طباعة