أمسية رمضانية لمصابي الحرب بمأرب

إحدى فعاليات المؤسسة المعنية بمصابي ومعاقي الحرب اليمنية. من المصدر

أقامت مؤسسة «تحدي» لرعاية وتأهيل المعاقين أمسية رمضانية لمنتسبيها من مصابي ومعاقي الحرب اليمنية، تحت شعار «بكم نتحدى وبتعاونكم نسهم في البناء»، وهدفت الأمسية إلى رفع الوعي لدى المعاقين بأهمية تفاعلهم مع البرامج والمشروعات الهادفة إلى مساعدتهم على تحدي إعاقتهم، وتحويلهم إلى عناصر منتجة ومسهمة في البناء والتنمية، باعتبار معركة التنمية لا تقل أهمية عن المعركة العسكرية في الجبهات التي خاضوها للدفاع عن الجمهورية اليمنية والشرعية. وخلال الأمسية، أشاد رئيس دائرة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة اليمنية، اللواء محسن خصروف، بالتضحيات التي قدمها معاقو الحرب من أجل الدولة اليمنية، مؤكداً أن من حقهم على الدولة أن يحظوا بالرعاية الكاملة، وأوضح أنه سيتكفل برفع مطالبهم إلى القيادة العسكرية العليا، مثمناً الجهود التي تبذلها مؤسسة «تحدي» من أجل رعاية شريحة مهمة في المجتمع، وهي شريحة المعاقين، ومساعدتهم في تحدي إعاقتهم، وإعدادهم ليكونوا عناصر منتجة وفاعلة في التنمية والمجتمع. واستعرض رئيس المؤسسة، محمد الرويشان، المشروعات والأنشطة التي تنفذها المؤسسة من أجل نقل هذه الشريحة من مرحلة الاحتياج إلى مرحلة الإنتاج، داعياً المنظمات المانحة العاملة في المجال الإنساني، ورجال المال والأعمال، وأصحاب الخير، إلى الإسهام الفاعل في دعم هذه المشروعات وفاء لتضحيات هذه الشريحة.

طباعة