«مهيوب» يقدم خدماته بلا راتب منذ أكثر من 3 أعوام

ميليشيات الحوثي تعتدي على طبيب في مستشفى بصنعاء

آثار اعتداء الحوثيين على الطبيب عبدالله مهيوب. من المصدر

اعتدت ميليشيات الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، على طبيب يمني في أكبر المستشفيات الحكومية بالعاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرتها، وتداول نشطاء يمنيون، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورة للطبيب اليمني والدم يسيل على وجهه ويغطي ملابسه.

ونقلت بوابة العين الإخبارية عن مصادر تأكيدها أن قيادياً حوثياً يدعى «أبوكنان»، يرافقه عدد من المسلحين، هاجموا الدكتور عبدالله مهيوب، وهو يؤدي عمله في هيئة مستشفى الثورة العام، عقب اعتراضه على تهديدات وجهها مشرف الميليشيات الإرهابية إلى زملائه بالمستشفى، وأوضحت المصادر أن مهيوب يعمل طبيباً مناوباً بقسم غسيل الكلى في مستشفى الثورة، أكبر المستشفيات الحكومية، ويقدم خدماته الإنسانية بلا راتب منذ أكثر من ثلاثة أعوام. وعبّر عدد من الأطباء اليمنيين في المحافظات المحررة عن استيائهم الشديد من الهجمات الحوثية المتكررة على الكادر الصحي في مناطق الانقلابيين، موضحين أن المستشفيات والعاملين بها يقدمون خدمات إنسانية في ظروف غاية في التعقيد، ولا يتقاضون رواتبهم، ومع ذلك يقدمون واجبهم الإنساني وسط تعرضهم لاعتداءات همجية.

من جانبه، دان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، حادث الاعتداء، وقال في تغريدات على موقع «تويتر»: «اعتداء مشرف الميليشيات الحوثية الإيرانية في مستشفى الثورة بصنعاء، المدعو أبوكنان، مع عدد من المسلحين، على الكادر الصحي في المستشفى، يكشف عن الهمجية والإرهاب والانتهاك المتصاعد لحقوق الإنسان، والسلوك العدواني مع المواطنين، بمن فيهم العاملون في المؤسسات الحكومية والخدمية والمرافق الصحية».

وتابع: «ندين هذه الحادثة وغيرها من الجرائم والانتهاكات اليومية التي ترتكبها الميليشيات بحق المواطنين في مناطق سيطرتها، وندعو الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لإدانة الحادثة، وتوفير الحماية للكوادر الصحية».

وسبق أن اعتدت ميليشيات الحوثي على عدد من المرافق الصحية والمحافظات الخاضعة لسيطرتها، في انتهاكات طالت كل شرائح المجتمع اليمني.

طباعة