«الإغاثة» اليمنية تدعو إلى الشراكة في مواجهة «الكوليرا»

خلال تنظيف مستشفى في صنعاء لمنع تفشي وباء الكوليرا. إي.بي.إيه

دعا وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة، عبدالرقيب فتح، منظمتي الصحة العالمية واليونيسيف، إلى تكثيف برامج ومشروعات مكافحة وباء الكوليرا في اليمن، من خلال تمويل وتنفيذ برامج منتظمة لرفع المخلفات وحملات «كلورة المياه»، ودعم مشروعات الصرف الصحي والنظافة وتوفير العقاقير والأدوية الخاصة، بكميات كفيلة بالقضاء على الوباء والسيطرة عليه. وطالب «فتح»، في تصريحات صحافية، منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، ليزا غراندي، بالتنسيق مع هذه المنظمات والسلطات المحلية لعمل كل الحلول للسيطرة على هذا الوباء، كون هذه المنظمات استلمت أكثر من 325 مليون دولار، من المانحين، خصوصاً من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، لافتاً إلى أهمية استغلال هذا الدعم في تمويل وتنفيذ المشروعات الخاصة بإنهاء تلك الأوبئة.

وأكد أن الحكومة حريصة على تنفيذ هذه المشروعات في كل المحافظات دون استثناء، انطلاقاً من مسؤوليتها عن كل أبناء الشعب اليمني، خصوصاً في المحافظات غير المحررة، حيث تزايدت حالات الإصابة بهذا الوباء، نتيجة إهمال ميليشيات الحوثي الانقلابية للمشروعات المتعلقة بمكافحة الوباء، وإعاقتها وصول الأدوية للمحافظات الواقعة تحت سيطرتها.

وجدد فتح التأكيد على دعم الحكومة لكل المنظمات والوكالات الأممية والإقليمية والدولية، لتنفيذ مشروعات وبرامج تحسين الوضع الإنساني في اليمن، وترحيبها وتقديرها لكل الجهود التي تبذلها المنظمات والمانحين، لمساندة الحكومة والشعب اليمني في هذه الظروف.

طباعة